مركز “إرثنا”.. العنوان الرسمي لمستقبل التنمية المستدامة في قطر

"إرثنا – مركزٌ لمستقبل مستدام"

في خطوة هامّة نحو تعزيز جهود الاستدامة على المستويين المحلي والعالمي، أعلنت  مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، خلال منتدى الدوحة، مارس 2022، عن تأسيس “إرثنا – مركزٌ لمستقبل مستدام”.

جاء تأسيس المركز غير الربحي ليُجسّد التزام مؤسسة قطر الراسخ بتحقيق التنمية المستدامة، وليُرسّخ مكانة قطر كمركزٍ رائدٍ في مجال الاستدامة، في ظلّ التحديات التي تواجهها المناطق ذات المناخ الحار والجاف.

يركز مركز “إرثنا” على مجالاتٍ رئيسيةٍ تشمل الاستدامة في المدن الحارة والجافة، والطاقة المستدامة، والاستفادة من إمكانيات المدينة التعليمية كمنصة اختبار حية لتجربة وتطبيق أحدث التقنيات المستدامة.

رسالة سامية

يسعى مركز “إرثنا” إلى تحقيق رسالته من خلال تعزيز الحوار والنقاش حول قضايا الاستدامة، وتقديم توصيات وتوجهات لسياسات الاستدامة على المستويين المحلي والدولي.

كما يهدف المركز إلى تحديد أولويات الاستدامة الأكثر إلحاحا، وتوجيه الجهود والبحوث نحو إيجاد حلول فعّالة لها.

يعمل مركز “إرثنا” على ربط مجالات التعليم والبحث والصناعة لتسهيل تبادل المعرفة والخبرات، وتعزيز الابتكار في مجال الاستدامة.

كما يسعى المركز إلى توسيع شبكات التعاون مع الجهات المحلية والدولية، بهدف تبادل أفضل الممارسات والاستفادة من الخبرات العالمية.

جذب تأسيس مركز “إرثنا” اهتمامًا دوليًا كبيرًا، حيث تمّ الإعلان عنه خلال جلسة نقاشيةٍ رفيعة المستوى في منتدى الدوحة، ضمت نخبة من الخبراء وصناع القرار، ممّا يعكس المكانة المرموقة التي يحظى بها المركز على الصعيد الدولي.

 نحو مستقبلٍ مستدام

يعدّ تأسيس مركز “إرثنا” خطوة هامّة نحو تعزيز جهود الاستدامة في قطر والعالم. من خلال تركيزه على مجالاتٍ حيويةٍ واعتماد نهج شامل يربط مختلف مجالات العمل، ويلعب المركز دورًا هامًا في دفع عجلة التقدم نحو مستقبل أكثر استدامة يلبي احتياجات الأجيال الحالية والمستقبلية.

يركز المركز على دعم طموحات دولة قطر في تعزيز الاستدامة والتأثير في رسم السياسات المتعلقة بها محليا ودوليا.

يضم المركز نخبة من الخبراء والباحثين وصنَّاع السياسات ومتخذي القرارات، بالإضافة إلى ممثلين عن القطاعين الحكومي والخاص والمجتمع المدني.

ويعمل المركز على تعزيز جهود الاستدامة في قطر من خلال الشراكة مع مؤسسات دولية رائدة.

يحمل اسم المركز – بالعربية والإنجليزية – مدلولاً يرتبط بطبيعة عمله، حيث يشير اسمه بالعربية إلى الغاية التي تسعى الاستدامة لتحقيقها، بناء مستقبل يتصالح فيه الإنسان مع كوكبه من أجل الرخاء والازدهار.

ويشير الاسم بالإنجليزية “Earthna” إلى دور الأرض الأم في توفير مقومات الحياة للبشر.

برامج المركز

تتضمن برامج المركز نماذج الاستدامة والاقتصاد الدائري، ويهدف هذا البرنامج إلى تصميم نماذج للاستدامة تعزز النمو المستدام وتحقق الازدهار الاقتصادي والبيئي والاجتماعي.

كما تشمل “الانتقال إلى الطاقة النظيفة والتغير المناخي”، ويبحث هذا البرنامج في استخدام الطاقة النظيفة وتخفيض الانبعاثات الكربونية والتكيف مع التغير المناخي.

أما برنامج “التنوع الحيوي والنظم البيئية”، فيركز على الحفاظ على التنوع البيولوجي واستعادته وتطوير النظم البيئية.

وهناك أيضا برنامج “المدن والبيئة المبنية” الذي يتناول تصميم المدن بشكل مستدام وتحليل تأثير النمو الحضري على البيئة والمجتمع.

كما يركز مركز “إرثنا” على “التعليم والأخلاق والقيم”، بهدف تعزيز الوعي بالاستدامة وتعزيز المسؤولية الاجتماعية والبيئية.

جائزة “إرثنا” الدولية

وأواخر أبريل الفائت،أطلق مركز “إرثنا”، “جائزة إرثنا” الدولية بقيمة مليون دولار أمريكي، لدعم المشروعات العالمية الرائدة التي تُعنى بالحفاظ على الموروث الثقافي واستلهامه في تقديم حلول مبتكرة للتحديات البيئية المعاصرة.

تركز الجائزة على 4 مجالات بيئية رئيسية:

المحور الأول يتناول إدارة الموارد المائية من خلال معالجة مشكلة شح المياه وتلوثها وضمان الوصول إلى مياه آمنة ونظيفة.

والمحور الثاني يبحث الأمن الغذائي لضمان حصول الجميع على غذاء آمن ومفيد يتوافق مع بيئتهم الطبيعية.

 

 

أما محور العمران الحضري فيهدف لتعزيز أنماط الحياة والممارسات البيئية التي تحافظ على المدن وتصميمها بطريقة مستدامة.
والمحور الأخير يتناول الإدارة المستدامة للأراضي بغية تشجيع العناية بالأراضي وفهم النظم البيئية والتنوع البيولوجي وتعزيز المسؤولية تجاه الطبيعة.

معايير المشاركة

يشترط في المشروع المقدم للمنافسة أن يظهر مدى تميز المشروع بابتكار الحلول وطريقة تنفيذها، وحجم الفائدة التي سيقدمها المشروع على البيئة والمجتمع، وقدرته على الاستمرار وتحقيق نتائج طويلة الأمد.
كما تشترط المعايير استلهام المشروع من الممارسات البيئية التقليدية والتراث الثقافي.

وتتألف الجائزة من مليون دولار أمريكي توزع على الفائزين، إضافة لدعم مالي للمشروعات الفائزة، والتعريف بها عالميا، ومساعدة الفائزين في بناء علاقات دولية مع الجهات الفاعلة في مجال الاستدامة.

وسيكون آخر موعد للتقديم هو 30 يونيو الجاري.

أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *