بالأرقام.. العوائد الاقتصادية لـ”قمة الويب قطر 2024″

قمة الويب قطر
قمة الويب قطر

استضافت قطر قمة الويب 2024، الحدث العالمي الذي حقق عوائد ضخمة للاقتصاد الوطني، مسجلا أكثر من 19 ألف رحلة طيران و 38 ألف ليلة فندقية، وتجاوز خلاله متوسط إنفاق الضيف الواحد 11 ألف ريال.

وتناول تقرير أصدره مكتب الاتصال الحكومي، الخميس، الأثر الاقتصادي لاستضافة “قمة الويب”، ودورها في تعزيز بيئة الشركات الناشئة، وتطوير الكفاءات البشرية، وريادة الأعمال وترسيخ مكانة قطر في المشهد التكنولوجي العالمي.

فوائد اقتصادية

وتحدث التقرير، عن الفوائد الكبيرة التي حققها الاقتصاد القطري من خلال تنظيم النسخة الأولى من قمة الويب بالشرق الأوسط وإفريقيا، من 26 إلى 29 فبراير الماضي.

ونجحت القمة في استقطاب الآف المستثمرين رواد الأعمال وقادة القطاع التكنولوجي، لتمثل منصّة دولية هامة إبرزت الإمكانيات الاقتصادية لدولة قطر.

وقال مدير مكتب الاتصال الحكومي، الشيخ جاسم بن منصور آل ثاني، رئيس اللجنة المنظمة للقمة، إن استضافة “قمة الويب قطر” على مدار 5 سنوات، يأتي ضمن إطار جهود تنويع اقتصاد قطر، وترسيخ مكانتها كوجهة تكنولوجية رائدة، بعد استقطاب آلاف المستثمرين  وخبراء التكنولوجيا ورواد الأعمال وشركات ناشئة من مختلف أنحاء دول العالم.

نجاح استثنائي

وأضاف مدير مكتب الاتصال الحكومي، أن القمة، تمكنت من استقطاب 15.453 مشاركاً من 118 دولة، أسهموا في تحقيق الكثير من العوائد الاقتصادية، من بينها تسجيل أكثر من 38 ألف ليلة فندقية، وما يفوق 19 ألف رحلة طيران.

وذكر التقرير أن متوسط إنفاق الضيف الواحد من المشاركين في القمة، تجاوز 11 ألف ريال خلال فترة الإقامة.

 200 شركة جديدة

وكشف التقرير تسجيل أكثر من 200 شركة جديدة في مركز قطر للمال خلال أيام قمة الويب، بعد إطلاق المنصة الإلكترونية المتكاملة “ابدأ من قطر”، والتي جرى إعدادها لتلبية متطلبات الأعمال للشركات الناشئة، من قبل “وكالة ترويج الاستثمار”.

أعلنت “ابدأ من قطر” عن مع توفير برامج التمويل والدعم للشركات، التي تم الإعلان عنها تزامناً مع انطلاق قمة الويب.

 

قطر وجهة ضيافة واستثمار

تمكن الحدث التكنولوجي العالمي، من إبراز أحدث الابتكارات الوطنية، وإمكانيات قطر العالمية في قطاع الضيافة، كوجهة مفضلة للأعمال والسياحة.

وأوضح التقرير أن غالبية المشاركين جاؤوا إلى قطر للمرة الأولى، وأن قرابة 95٪ منهم أكدوا عودتهم إلى الدولة مرة أخرى بهدف العمل أو السياحة، فيما أعرب 85٪ منهم عن نيتهم ممارسة الأعمال التجارية في قطر، في حين أبدى 70٪ منهم رغبتهم في الاستقرار والعمل في الدوحة.

مليار دولار استثمارات

وكشف الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، خلال حفل الافتتاح الرسمي لقمة الويب، عن استثمارات بقيمة مليار دولار لدعم رواد الشركات الناشئة والأعمال في دول المنطقة.

من جهة ثانية شارك في المعرض الذي نظم على هامش قمة الويب 2024، أكثر من 145 شريكاً بالتعاون مع شركات قطرية، التي قدمت خدماتها لكبرى الشركات العالمية، مما أسهم في ضخ الملايين في الاقتصاد الوطني.

توقيع 24 مذكرة تفاهم

وشهدت القمة، توقيع 24 مذكرة تفاهم بين المؤسسات القطرية وشركات الويب العالمية، بينها مذكرة وقعها مكتب الاتصال الحكومي مع منصة “تيك توك”، لإطلاق أول ستوديو إبداعي متطور، لتعزيز مكانة قطر كمركز ريادي في صناعة المحتوى بمنطقة الشرق الأوسط، وإبراز هوية قطر الوطنية على المستوى العالمي.

قمة حتى عام 2028

وتوقع تقرير مكتب الاتصال الحكومي أن تسهم قمم الويب، التي تستضيفها الدوحة حتى عام 2028، في دفع عجلة النمو الاقتصادي، وترسيخ مكانة قطر في قطاع التكنولوجيا العالمي.

أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *