خبير دولي: قطر تعيد تعريف الاقتصاد العالمي بحلول خضراء مستدامة

قطر تعيد تعريف الاقتصاد العالمي بحلول خضراء مستدامة

يراقب العالم عن كثب استراتيجية قطر التي تستهدف بناء شراكات طويلة الأجل مع المستثمرين الدوليين الذين يبحثون في الشرق الأوسط عن حلول القيمة المستدامة.

وتعتبر استراتيجية التنمية الوطنية الثالثة 2030-2024 التي أطلقتها قطر مؤخرا خارطة طريق لتحقيق التنويع الاقتصادي المستدام وتحقيق قيمة اجتماعية واقتصادية إيجابية مضافة للأجيال المقبلة، وفق الخبير الدولي، سامي حج حمد، المدير الاستشاري لشركة “PwC” في الشرق الأوسط.

و”برايس ووتر هاوس كوبرز“، هي شبكة عالمية للخدمات المهنية مقرها الرئيسي في لندن، بالمملكة المتحدة.

وهي ثاني أكبر شبكة للخدمات المهنية في العالم وتعتبر واحدة من الشركات الـ4 الكبرى، إلى جانب ديلويت وإرنست ويونغ وكيه بي إم جي.

تتواجد شركات PwC في 157 دولة، عبر 742 موقعًا، مع 276 ألف موظف.

واعتبارًا من عام 2021، اعتُبرت PwC رابع أكبر شركة مملوكة للقطاع الخاص في الولايات المتحدة.

وتلتزم PwC بخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري الخاصة بها بنسبة 38٪ بحلول عام 2025 ومساعدة عملائها على تحقيق أهداف الاستدامة الخاصة بهم.

أداء مالي قوي يعكس الأولويات

الاقتصاد الأخضر المستدام

ويضيف حج حمد في مقال نشره بالإنجليزية، الأحد: يعد الأداء المالي لدولة قطر مؤشرا على أولوياتها وأدائها. حيث ارتفع الإنفاق العام في الربع الأول من عام 2024 بنسبة 5٪ على أساس سنوي ليصل إلى أكثر من 14.1 مليار دولار.

ومطلع مايو الجاري أظهرت تقديرات حكومية قطرية أن الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي في البلاد زاد 1.2% على أساس سنوي في الربع الثالث من 2023، وزاد بنسبة 4%، مقارنة بالربع الثاني من العام الماضي.

وتم توجيه الفائض بالموازنة البالغ 549 مليون دولار خلال الربع الأول نحو خفض الدين العام، وفقًا لوزارة المالية القطرية الأسبوع الفائت.

وتوقع استطلاع، أجرته وكالة رويترز أبريل الماضي لآراء اقتصاديين، نمو الناتج  الإجمالي القطري 2.2% عام 2024، و2.9% في 2025، و5% في 2026.

وأضاف: تركز دولة قطر على استثمارات عالية التأثير لتأسيس قدرات جديدة وشراكات عالمية، واستقطاب أفضل الخبرات، وتعزز نظم بيئية للأعمال التي تستهدف المستقبل، وتمكين القطاع الخاص بشكل فعال.

حلول ذكية لمستقبل أفضل

وتطرق حج حمد لتقرير مراقبة اقتصاد قطر الصادر عن PwC، وقال إنه يشير إلى مسارات يمكن من خلالها الاستفادة من ميزة الدوحة التنافسية لتحقيق تأثير اقتصادي واسع النطاق مع حلول ذكية ومستدامة.

وبدعم من استراتيجية قطر الوطنية 2030، تكتسب الاستثمارات غير النفطية زخمًا كبيرًا لتحقيق النتائج الاستراتيجية الثالثة، بما في ذلك الاستدامة المالية والبيئية وإنشاء قوة عمل جاهزة للمستقبل.

وأكد أن هناك اعتراف راسخ بأن المرحلة التالية من تنمية قطر ستقودها معالجة تحديات الغد بإجابات متنوعة قائمة على المعرفة وسليمة بيئيًا.

وهذا الاعتراف بدور المستقبل يدفع الاستثمارات في الذكاء الاصطناعي، ولدى قطر بالفعل أسس تنظيمية قوية.

كما أعلن  رئيس الوزراء ووزير الخارجية، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، مؤخرًا عن حزمة تحفيز بـ 2.47 مليار دولار، لدعم ابتكارات الذكاء الصناعي، بالإضافة إلى إطلاق مشروع فنار للذكاء الاصطناعي العربي لإثراء النماذج اللغوية وإثراء الهوية العربية بالتفوق الرقمي.

 استيعاب التكنولوجيا المتقدمة


ووسط الحلول التكنولوجية في مجال الطاقة المستقبلية، يخطط صندوق قطر للاستثمار، صندوق الثروة السيادي للدولة، لإجراء استثمار رئيسي في صندوق Ardian Semiconductor إدراكًا لتأثير أشباه الموصلات على تسريع التحولات الرقمية والبيئية في جميع أنحاء العالم.

و”أرديان” منصة رائدة للاستثمار في الأسهم الخاصة مخصصة لصناعة أشباه الموصلات والتي تستثمر مع التركيز على أوروبا، وفق نهج فريد يجمع بين خبرة الشركة ورواد أشباه الموصلات من الطراز العالمي.

 الشركات الناشئة

والأسبوع الماضي، أطلقت Golden Gate Ventures صندوقها الأول بقيمة 100 مليون دولار بقيادة من أبرز العائلات والمستثمرين القطريين لتمكين الشركات الناشئة في قطاعات رئيسية مثل الطاقة البديلة والتكنولوجيا الخضراء والذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا العميقة المتعلقة بالطاقة.

تأسست شركة Golden Gate Ventures عام 2011، وهي تجمع بين المعرفة والخبرة التي تتمتع بها شركة Silicon Valley مع الشغف والخبرة في النظم البيئية الناشئة.

هذه التطورات ليست جديدة، لكن التزام قطر الأوسع والأشمل بالإنفاق المتنوع يتجاوز ذلك بكثير، ويسعى إلى تحقيق الكفاءات في قطاعات تتراوح من النقل والخدمات اللوجستية إلى الطاقة النظيفة والسياحة.


أثبتت بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 أن قطر قادرة على تنظيم فعاليات عالمية ضخمة.

كما ساهمت البطولة في تعزيز نمو قطاعات غير نفطية مثل العقارات والضيافة والرياضة والخدمات اللوجستية والرعاية الصحية. وتواصل قطر سعيها لتصبح مركزًا عالميًا للأحداث الرياضية والضخمة.

منصة عالمية للحوار

أظهرت قطر دورها كمنصة عالمية للحوار والتعاون من خلال منتدى قطر الاقتصادي الذي انعقد مؤخرًا تحت شعار “عالم معاد تشكيله: الملاحة في عالم عدم اليقين”. وجمع المنتدى قادة عالميين من القطاعين العام والخاص لتعزيز الحوار البناء وتشكيل شراكات عالمية يمكن أن تحفز التحول والتقدم الاقتصادي ليس فقط في قطر، ولكن أيضًا على المستويين الإقليمي والعالمي.

فنار.. مشروع ذكاء صناعي عربي يضيء آفاق المحتوى الرقمي

مستقبل قطر الواعد

تتمتع قطر ببنية تحتية قوية وإطار تنظيمي جعلها وجهة دولية مرموقة خلال العقد الماضي. وقد مهدت هذه التحولات الطريق للنمو المستدام والمستدام في الدوحة.

مع استمرار القيادة القطرية في الاستفادة من هذه العوامل المُمكنة، هناك إمكانية هائلة لقطر لتثبيت مكانتها كمركز عالمي للاستدامة والابتكار.

يعرب بسام حج حمد، شريك ورائد الاستشارات في PwC الشرق الأوسط، عن ثقته وتفاؤله بمستقبل قطر. ويؤكد على أن قطر لديها القدرة على تحقيق أهدافها الطموحة من خلال التركيز على التنويع الاقتصادي والاستدامة والتعاون الدولي.

تظهر قطر التزامًا قويًا بتحقيق التنمية المستدامة من خلال الاستثمارات في قطاعات متنوعة، وتبني التقنيات الجديدة، وتعزيز الشراكات العالمية.

مع استمرار قطر في تنفيذ استراتيجيتها الوطنية الجديدة 2024-2030، من المتوقع أن تلعب دورًا متزايد الأهمية في الاقتصاد العالمي.

أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *