نصرة لغزة.. انتفاضة عارمة تجتاح الجامعات الأمريكية

نصرة لغزة.. انتفاضة عارمة تجتاح الجامعات الأمريكية

اجتاحت المظاهرات المناصرة لقطاع غزة في الولايات المتحدة الأمريكية الخميس جامعتي جورج واشنطن وجورج تاون، بعد أن انطلقت شرارة ثورتها الأولى في جامعة كولومبيا قبل أسبوع.
ووصفت الاحتجاجات، رغم اعتقال مئات الطلاب، أنها من أضخم الاحتجاجات الجامعية في تاريخ الولايات المتحدة.

انتفاضة عارمة تجتاح الجامعات الأمريكية نصرة لغزة

جامعة كولومبيا

انطلقت الشرارة الأولى في 18 أبريل الجاري حيث اعتصم طلاب متضامنون مع فلسطين بجامعة كولومبيا بمدينة نيويورك في حديقة الجامعة احتجاجا على استمرار الاستثمارات المالية للجامعة في الشركات التي تدعم الاحتلال الإسرائيلي و”الإبادة الجماعية” في غزة.

واعتقلت الشرطة الأربعاء، 93 طالبا في جامعة كاليفورنيا الجنوبية، شاركوا بالاحتجاجات. وانضمت جامعة كاليفورنيا التطبيقية لهم.

و اجتاحت قوات الأمن الأميركية عدة جامعات ونكلت وعنّفت وأهانت مئات الطلاب والأكاديميين واعتقلت العشرات منهم.

وتوسعت الاحتجاجات الطلابية لتشمل عدة جامعات منها تكساس وأوهايو وهارفارد، وماساتشوستس، وكاليفورنيا بيركلي، وبيتسبرغ، وبراون، وجورج واشنطن، وجورج تاون. وغيرها من الجامعات البارزة.

تواصل احتجاجات الجامعات الأمريكية

جامعة جورج واشنطن

استمراراً للحراك، نظم طلاب 8 جامعات عاملة في العاصمة واشنطن، مخيماً احتجاجيا كبيرا في جامعة جورج واشنطن، كدليل آخر على اتساع دائرة مناصرة قطاع غزة في الولايات المتحدة.

من جهتها، أعلنت إدارة شرطة بوسطن، الخميس، إصابة 4 ضباط وسط حملات اعتقال طالت 108 طلاب شاركوا في احتجاج مؤيد لفلسطين نظمه طلاب كلية إيمرسون بولاية ماساتشوستس.


وتجمع مئات الطلاب وسط الحرم الرئيسي لجامعة جورج تاون واحتجوا مرددين هتافات “فلسطين حرة” و”وقف إطلاق النار الفوري في غزة”.
وقام بعض الطلاب بنصب الخيام في المناطق التي أعطت فيها الشرطة تصريحًا محدودًا.

وبالإضافة إلى الطلاب، شارك أعضاء هيئة التدريس والموظفون أيضًا في المظاهرات.

إلغاء حفل التخرج

وألغت جامعة جنوب كاليفورنيا، حفل تخرج الطلبة للعام 2024 والمقرر في 10 مايو.

وشهدت مظاهرات الجامعة احتجاز عدد غير محدد من الطلبة المشاركين.

وفي العديد من الجامعات، استمر تدخل الشرطة القاسي ضد الطلاب.
وتم تحطيم خيام التضامن مع فلسطين تزامنا مع استخدام الرصاص المطاطي ضد طلاب جامعة إيموري.

وقالت المنظمات الطلابية في بيان مشترك: “نحن ننظم صفوفنا ضد الإبادة الجماعية للفلسطينيين التي ترتكبها إسرائيل بدعم من الإمبريالية الأمريكية، ونريد قطع العلاقات تمامًا مع الفصل العنصري الإسرائيلي”.

كما تم اعتقال رئيسة قسم الفلسفة بجامعة إيموري نويل مكافي خلال المظاهرة التي دعمها العديد من الأكاديميين.

سناتور يناصر غزة

وهاجم السيناتور اليهودي بيرني ساندرز، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي زعم بأن تظاهرات التضامن مع غزة في جامعات أمريكية “معاداة للسامية”.

وقال في تغريدة على منصة إكس، الخميس: “كلا، يا نتنياهو، إن تسليط الضوء على مجازر حكومتك الفاشية التي قتلت 34 ألف فلسطيني، 70 بالمئة منهم نساء وأطفال، وجرحت 77 ألفا، خلال فترة لا تتجاوز 6 أشهر، ليس معاداة للسامية أو تأييدا لحركة حماس”.

وأردف: “لا تستهزئ بذكاء شعبنا عبر محاولة صرف الانتباه عن السياسات العسكرية الفاشلة وغير الأخلاقية لحكومتك المتطرفة.
وسبق أن وجهت مؤسسات أمريكية وأعضاء في الكونغرس اتهامات بـ”معاداة السامية” للمشاركين في الاحتجاجات، المطالبة بوقف إسرائيل قتل المدنيين الفلسطينيين في غزة.

وشاركت الأمريكية ماريون إنغرام (88 عاما) والناجية من الهولوكوست في تظاهرة دعما لغزة في جامعة جورج واشنطن، الخميس.

وفي حديث للأناضول، وصفت الناشطة اليهودية الطلاب الذين يحتجون على جرائم إسرائيل في الجامعات الأمريكية بأنهم “أبطال”.

وقالت: “نجوت من الهولوكوست. أنا هنا لأحتج على المذبحة في غزة”.

وأضافت: “أريد من أمريكا أن توقف تمويل هذه المذبحة. أريد من إسرائيل أن تكف عن قصف جيرانها”.

جامعة هارفارد تغلق أبوابها

يقتصر دخول الحرم الجامعي الرئيسي لجامعة هارفارد، إحدى أرقى الجامعات في الولايات المتحدة ، على الموظفين والطلاب المعتمدين الذين يحملون بطاقة تعريف جامعة هارفارد فقط.

وخيم الطلاب المؤيدون للفلسطينيين في هارفارد الأربعاء احتجاجًا على استمرار الجامعة في الاستثمار المالي في الشركات التي تدعم احتلال فلسطين والإبادة الجماعية في غزة.

وفي الرسالة المنشورة على مداخل هارفارد، أعلنت إدارة الجامعة أنه في حالة إحضار أشياء من شأنها تقييد الدخول إلى المباني، مثل الخيام أو الطاولات، فمن الممكن فرض عقوبة تأديبية على من أحضر هذه الأشياء.

وجاء في البريد الإلكتروني الذي تم إرساله إلى الطلاب المحتجين، أن حرم الجامعة بات مغلقا حتى الجمعة من أجل “توخي الحذر وإعطاء الأولوية لسلامة المجتمع”.

أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *