من منشآت لوسيل إلى صناعة الأفلام.. حكاية مهندس يحصد جائزة كان العالمية

فريق عمل فيلم الحلزون (نهج الهدى الثاني من اليسار)

في منطقة لوسيل الشهيره، شمالي الدوحة، التي تشهد حركة عمرانية كثيفة، يقوم المهندس الكهربائي نهج الهدى بعمله بدقة وتفان. لم يمنعه ذلك، وسط أصوات الآلات والشمس اللاهبة أن يفكر بهوايته في صناعة المحتوى وتقديم رواية قصيرة، تعالج أمرا ما يشغل باله.

نهج الهدى مع الجائزة

نهج الهدى، هندي الأصل، يعود إلى وطنه في الاجازات، يستبدل خوذته الصلبة بكاميرا شخصية يلتقط من خلالها ما يلفت نظره ويعزز حصيلته من المشاهد التي ربما استخدمها يوما في توثيق جوانب من الحياة اليومية في مسقط رأسه.

في قريته بولاية كيرالا، التي تقع على ساحل مليبار الهندي، يلتقط قصصًا بائسة عن الطفولة والصراعات المجتمعية، وينسجها في أفلام قصيرة مؤثرة.

ولاية كيرالا الهندية

28 مايو، فاز فيلم نهج الهدى “أوتشو (الحلزون)” بجائزة “أفضل فيلم عائلي/أطفال” لشهر أبريل في مهرجان كان السينمائي العالمي – وهي مسابقة شهرية وسنوية لصانعي الأفلام الدوليين.

وقال نهج الله لصحيفة “بينينسيولا”: “أوتشو (الحلزون) هو فيلم مدته 14 دقيقة يركز على يايا فيجيثا، وهي طالبة تبلغ من العمر 13 عامًا تحاول العثور على إجابات لواجباتها المنزلية. يسلط الفيلم الضوء على قضايا الطبقية والعنصرية وعدم المساواة بين الجنسين وصعود الفاشية، من بين مخاوف اجتماعية واقتصادية أخرى، من منظور فتاة صغيرة”.

 

View this post on Instagram

 

A post shared by Nehjul Huda (@nehjul)


تم اختيار “أوتشو” من بين أكثر من ألف فيلم قصير تم تقديمها على مستوى العالم.

وقال نهج الهدى: “هذا الفوز مهم جدًا بالنسبة لي، لأن المنافسة كانت صعبة. بصفتي كاتب السيناريو والمنتج والمخرج، أنا سعيد للغاية لأنني وصلت النهائيات وفزت بنسخة أبريل. أشارك هذه الجائزة مع فريق عملي الموهوب والمخلص”.

يوفر مهرجان كان السينمائي العالمي، منصة رائعة لصانعي الأفلام الهواة لعرض أعمالهم أمام النقاد والجمهور الدوليين.

فكرة فيلم أوتشو مستلهمة من الحلزون

يدخل جميع الفائزين شهريًا في المسابقة السنوية للحصول على فرصة لتلقي تمثال معدني مصنوع خصيصًا باسم “لوسيول دور”، المصمم على الريفييرا الفرنسية، وعرض فيلمهم في كان، العاصمة العالمية للسينما.

وعندما سُئل عن صعوبة صناعة فيلم في الهند بينما يعمل بدوام كامل في قطر، أجاب: “الجدول الزمني ليس مشكلة لأنني أعمل على الفيلم خلال إجازتي السنوية. التحدي الحقيقي كان العثور على الحلزون المثالي للفيلم. لقد قمنا بتفتيش القرية بأكملها للعثور عليه”.

يعيش نهج الهدى (34 عامًا) في قطر منذ أكثر من ثماني سنوات وليس لديه خلفية مهنية في صناعة الأفلام.

تعلم ذاتي

نهج الهدى (وسط)

لقد علم نفسه بنفسه، وتعلم من مشاهدة أفلام لكبار المخرجين مثل أكيرا كوروساوا وإنجمار بيرجمان وأندريه تاركوفسكي ولويس بونويل.

كما أنه استوحى بعضا من أفكاره من المخرجين الإيرانيين مثل مجيد مجيدي وجعفر بناهي وعباس كيارستمي، وكذلك المخرجين الهنود مثل بهاراثان وبادماراجان.

أيضًا تجربته في العمل في موقع تصوير مخرجي الأفلام الوثائقية مثل ريفا شيليس تشينارا ومحمد رفي تنور، ساعدته على تعلم أساسيات صناعة الأفلام.

“أوتشو” ليس الأول

عام 2018، لفت فريق عمله الفني الانتباه بفيلم قصير بعنوان “نولو (الخيط)”، والذي فاز بالعديد من الجوائز في مهرجانات الأفلام الحكومية والدولية.

يتناول فيلم “نولو” التنمر الاجتماعي وتأثيره على عالم الفتى الصغير فيشنو.

حصل الفيلم على جائزة ثاني أفضل فيلم من مهرجان مجلس رفاهية الشباب بولاية كيرالا للأفلام القصيرة عبر الإنترنت وكان من بين المتأهلين في مهرجان الفيلم الهندي 2020 في ملبورن.

وقال نهج الهدى: “أنا أستمتع بمشاركة قصص عن الأطفال لأن الاحتمالات لا حصر لها عندما يكونون هم الأبطال. شغفي يغذي إبداعي”.

نهج الهدى (الثاني من اليسار)

يُعدّ فوز نهج الهدى بمثابة شهادة على موهبته وإصراره، ودافع قوي لمواصلة شغفه بصناعة الأفلام. فهو لا يخطط للتوقف عند هذا الحد، بل يحلم بإنتاج المزيد من الأفلام التي تُسلط الضوء على القضايا الاجتماعية المهمة، وتُلهم الجماهير حول العالم.

خطط مستقبلية

يُشارك نهج الهدى حاليًا في كتابة سيناريو فيلمه الروائي الطويل الأول، والذي يتناول قصة عائلة هندية مهاجرة تكافح من أجل التكيف مع الحياة في بلد جديد.

كما أنه يتطلع إلى إمكانية تصوير فيلم قصير في قطر، مستوحى من تجاربه وحكاياته في هذا البلد.

تجسد قصة نهج الهدى رحلة ملهمة لشخص شغوف بفنّه، لم يستسلم للظروف، واستطاع تحقيق حلمه من خلال المثابرة والعمل الجاد.

تُظهر قصته أنّه مهما كانت التحديات كبيرة، يمكن تحقيق الأحلام من خلال الإصرار والتفاني.

كامل فريق العمل في فيلم أوتشو

لا تقتصر إنجازات نهج الهدى على الجانب الشخصي فقط، بل تساهم أفلامه في إحداث تغيير إيجابي في المجتمع.

ومن خلال تسليط الضوء على القضايا الاجتماعية المهمة، يُساعد نهج الهدى على رفع مستوى الوعي وتحفيز الحوار حول هذه القضايا.
كما تلهم أفلامه الآخرين، خاصةً الشباب، لمتابعة أحلامهم وطموحاتهم، بغض النظر عن خلفيتهم أو ظروفهم.

أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *