لوكسمبورغ.. حراك دبلوماسي قطري يستهدف موقفا جماعيا لإنهاء الحرب على قطاع غزة

شهدت لوكسمبورغ حراكا دبلوماسيا قطريا مكثفا قاده رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني على هامش المنتدى رفيع المستوى بين دول الخليج والاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ، الاثنين. استهدف موقفا جماعيا لإنهاء الحرب على قطاع غزة.

وبحث رئيس مجلس الوزراء، مع لوك فريدن رئيس وزراء لوكسمبورغ، الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط، وضرورة إنهاء الحرب على قطاع غزة.

رئيس الوزراء يجتمع مع مسؤولين على هامش منتدى دول مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي

وجرى خلال الاجتماع، استعراض علاقات التعاون بين البلدين وسبل تطويرها ومناقشة سبل منع اتساع رقعة الحرب، وضرورة إنهائها في قطاع غزة.

وأعرب رئيس الوزراء، عن قلق دولة قطر البالغ إزاء تطور الأوضاع المتفاقم في المنطقة، داعيا الأطراف كافة إلى التهدئة وأقصى درجات ضبط النفس.

 

رئيس الوزراء يلتقي نائب رئيس الوزراء لدوقية لوكسمبورغ

وأكد ضرورة العمل الجماعي لخفض التصعيد في المنطقة وحل أي خلافات سلميا.

كما جدد التزام الدوحة بدعم كافة الجهود الإقليمية والدولية الرامية بهدف تحقيق الأمن والاستقرار إقليميا ودوليا.

وسبق ذلك استقبال الدوق هنري، دوق لوكسمبورغ الأكبر، الشيخ محمد بن عبد الرحمن.

ونقل رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، تحيات سمو الأمير الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، إلى دوق لوكسمبورغ الأكبر، وتمنيات سموه له بموفور الصحة والسعادة، ولشعب لوكسمبورغ دوام التقدم والازدهار.

من جانبه، حمل دوق لوكسمبورغ الأكبر، رئيس الوزراء، تحياته إلى سمو الأمير، متمنيا لسموه موفور الصحة والسعادة، وللشعب القطري المزيد من التطور والنماء.

وجرى خلال اللقاء، استعراض علاقات التعاون بين البلدين وسبل تطويرها في مختلف المجالات، وعدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

كما التقى رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، نائب رئيس الوزراء وزير الشؤون الخارجية والتجارة الخارجية لدوقية لوكسمبورغ، كزافييه بيتل.

واستعرض الاجتماع، علاقات التعاون بين البلدين وسبل دعمها وتطويرها في مختلف المجالات، ومستجدات الأوضاع في قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة.

حراك دبلوماسي متواصل

كما واصل الشيخ محمد بن عبد الرحمن، الاثنين، حراكه الدبلوماسي المكثف والتقى نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية والدفاع الإيرلندي، مايكل مارتن، ونائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الإيطالي، أنطونيو تاياني، ووزيرة خارجية مملكة هولندا، هانكي بروينز، ووزير خارجية إسبانيا، خوسيه مانويل ألباريس، ووزير خارجية السويد، توبياس بيلستروم، والممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، كل على حدة.

واستعرض الشيخ محمد بن عبد الرحمن خلال الاجتماعات، علاقات التعاون وسبل دعمها، والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وقف نار مستدام

وفي كلمة له خلال المنتدى رفيع المستوى، قال  إن دولة قطر انخرطت بلا هوادة خلال الشهور الماضية من أجل التوصل لوقف إطلاق نار فوري ومستدام في قطاع غزة ومنع اتساع رقعة الحرب واستئناف علمية السلام، داعيا الاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي تسريع العمل على وقف الحرب.

رئيس الوزراء خلال مشاركته في المنتدى رفيع المستوى بين دول الخليج والاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ

وأضاف: أن كافة الجهود التي بذلتها دولة قطر بالتعاون مع الشركاء الدوليين والإقليميين من أجل وقف الحرب باءت كلها بالفشل.

وأكد أن الدوحة “لم تفقد الأمل”، مضيفا “يجب أن نواصل بذل الجهود المستمرة”. وجدد موقف دولة قطر الدائم بأن الوسائل الدبلوماسية وحدها القادرة على حل الخلافات والصراعات وإنهاء إراقة الدماء.

وتابع “كلنا أمل في أن نرى سلاما عادلا وشاملا ودائما يعترف بالحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني ويضع حدا لهذه الحرب المدمرة”.

ودعا رئيس الوزراء الاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي إلى تسريع العمل المشترك لتحقيق الأهداف الملحة المتمثلة في وقف فوري لإطلاق النار والحفاظ على إيصال المساعدات الإنسانية والطبية إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة.

تسريع جهود السلام

كما دعا لتسريع الجهود الرامية إلى تحقيق السلام والأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.

وأضاف “تظهر رؤية مجلس التعاون الخليجي للأمن التي اعتمدها المجلس الوزاري لمجلس التعاون الخليجي في ديسمبر من العام الماضي التزامنا الراسخ بالعمل لمنع المزيد من الانهيار الأمني في المنطقة وضرورة استخدام الدبلوماسية والوسائل السلمية لحل النزاعات مهما كانت معقدة”.

وأضاف “نؤكد على ضرورة تعزيز جميع الشراكات لمواجهة التحديات الحالية وزيادة التعاون لخدمة مصالح الجانبين والخير العام للبشرية”.

وقال إن مجلس التعاون الخليجي والاتحاد الأوروبي يمكنهما أن يحدثا فرقا حقيقيا ويمكننا معا إعادة الأمن للمنطقة وبناء مستقبل من السلام بدلا من الوضع الحالي الغارق في دوامة العنف والانتقام، مضيفا “نتطلع إلى مناقشات مثمرة خلال هذا المنتدى ونتمنى لأعماله النجاح”.

أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *