قطر تدعم عمل مكتب مفوض برلمان أوكرانيا لحقوق الإنسان بـ 3 ملايين دولار

الخاطر خلال اجتماع الشراكة مع مكتب مفوض برلمان أوكرانيا لحقوق الإنسان

قدمت دولة قطر 3 ملايين دولار لمكتب مفوض البرلمان الأوكراني لحقوق الإنسان، لدعم عمله الأساسي في بلاده.

جاء ذلك في كلمة لوزير الدولة للتعاون الدولي بوزارة الخارجية، لولوة الخاطر، الجمعة، أمام اجتماع الشراكة مع مكتب مفوض برلمان أوكرانيا لحقوق الإنسان.

وقالت الخاطر: “هذا التمويل يتيح مبادرات رئيسية، لتعيين خبراء الرصد ودعم وإنشاء مكاتب إقليمية في أوكرانيا”.

وأشارت أن ذلك يهدف لتعزيز بنية تحتية لازمة لتقديم خدمات فعالة لدعم الأسر والأطفال المتأثرين من الصراع الدائر في أوكرانيا.

وأكدت أن قطر عززت على مدار عقود دورها كوسيط عالمي وداعية للسلام، مشيرة إلى إطلاق مبادرات إقليمية ودولية في مجالات الأمن الغذائي والتعليم والصحة والتمكين الاقتصادي خاصة فئتي النساء والشباب.

ماريا لفوفا بيلوفا المفوضة الرئاسية الروسية لحقوق الطفل
الخاطر على هامش اجتماع الشراكة مع مكتب مفوض برلمان أوكرانيا لحقوق الإنسان

وقالت إن قطر نجحت، من خلال جهود الوساطة، في جمع شمل الأطفال الأوكرانيين مع عائلاتهم عبر 4 عمليات، مشددة على التزام الجهود الرامية للم شمل العائلات المشتتة وضمان سلامتها ورفاهيتها.

كما نوهت أن قطر تستضيف حالياً حوالي عشرين عائلة تم لم شملها من الطرفين وقدم لهم الدعم الطبي والاجتماعي والنفسي، كجزء من “برنامج الصحة والتعافي”، لتلبية الاحتياجات العاجلة وطويلة الأجل لسهيل تعافيها وإعادة اندماجها بشكل مستقر.

وبينت أن الشراكة مع مكتب مفوض البرلمان الأوكراني “تجسد قيمنا المشتركة وتصميمنا على تعزيز تلك القيم ودعمها”.

وأضافت الخاطر: “وفي الوقت الذي نواصل جهودنا لجمع شمل المزيد من العائلات بين أوكرانيا وروسيا، لا يمكننا تجاهل الكارثة الإنسانية غير المسبوقة الموجودة حالياً في غزة حيث يواجه أكثر من 2 مليون فلسطيني شبح الموت والظروف الصحية القاسية والتشريد، واستخدام المساعدات والتجويع كسلاح حرب”.

وأردفت أن العدوان على غزة لم يستثن الأطفال الأبرياء، حيث أودى بحياة أكثر من 16 ألف طفل وخلف عشرات الآلاف مع إصابات دائمة بينها الآلاف من مبتوري الأطراف، مشددة أن الوضع في غزة يتطلب إجراءات فورية من المجتمع الدولي لتخفيف معاناة الشعب الفلسطيني.

وقالت وزير الدولة للتعاون الدولي، إن السودان أيضاً لا يزال يعاني من أزمة إنسانية مستمرة وسط تضاؤل الدعم الدولي، لافتة إلى التزام قطر الراسخ بمعالجة الأزمات الإنسانية العالمية الأخرى، بما في ذلك الوضع المستمر في غزة والسودان.

وتابعت “نواصل تقديم الدعم الحيوي لإخواننا وأخواتنا الفلسطينيين والسودانيين والدفاع عن حقوقهم ودعم احتياجاتهم في ظل الظروف الصعبة”.

من جهته، شكر مفوض البرلمان الأوكراني لحقوق الإنسان، دميترو لوبينيتس، دولة قطر قيادة وشعبا، على مساعدتها لبلاده في هذا الوقت.

وقال: “في أوكرانيا لدينا مثل يقول الصديق عند الضيق وقد بات جميع الأوكرانيين يعلمون الآن أنّ قطر وشعب قطر أصدقاء حقيقيون لأطفالنا وعائلاتنا”.

و ذكر في كلمة، أمام اجتماع الشراكة، إن دولة قطر بدأت مشروعا جديدا لإعادة تأهيل الأطفال الأوكرانيين والعائلات الأوكرانية.

وأبان أنه “توجد حاليا مجموعة من 16 طفلاً أوكرانياً وأقاربهم في قطر لتلقي العلاج الطبي والنفسي والاجتماعي، و أعتقد أنّ هذا البرنامج سوف يكون لفترة طويلة جداً ولكن على أي حال ونتيجة لتعاوننا سيتم إعادة جميع الأطفال الأوكرانيين من الجانب الروسي”.

وزير الدولة للتعاون الدولي لولوة الخاطر تلتقي وفدا روسيا

وأوضح سعادته أنه “نتيجة التعاون مع قطر، بات لدينا نتائج جيدة جداً … لقد أعدنا الأطفال الأوكرانيين من روسيا”
وقال مفوض البرلمان الأوكراني إن” المشروع الجديد سيختص بالمساعدة في قضايا إنسانية بأوكرانيا، مشيرا إلى أن “دولة قطر اتخذت الخطوة الأولى وأظهرت لجميع الدول ولكل الشركاء الدوليين أننا نستطيع مناقشة المشاكل وإن احتاج ذلك وقتاً طويلاً. ولكننا بحاجة لنبدأ العمل بشكل ملموس. لقد أظهرت قطر مرة أخرى أنها قادرة على فعل ذلك”.

واستضافت دولة قطر، الخميس، وفدا روسيا برئاسة ماريا لفوفا بيلوفا، مفوضة الرئاسة لحقوق الطفل، في إطار جهود وساطة الدوحة المستمرة لجمع شمل العائلات التي شتتها الصراع الحالي.

ووفق منشور لوزارة الخارجية على منصة إكس، استعرضت وزير الدولة للتعاون الدولي بوزارة الخارجية لولوة الخاطر، خلال اجتماع مع الوفد الروسي، التعاون لأغراض إنسانية، بما في ذلك لم شمل الأطفال مع ذويهم وغيرهم من الأقارب.

برنامج التعافي الصحي

ورحب الجانبان بالأسر الروسية التي تستضيفها دولة قطر ضمن برنامج التعافي الصحي، في إطار تعزيز الثقة وإظهار النتائج الإيجابية الملموسة لعملية الوساطة.

وأعربت الخاطر، عن امتنانها للوفد الروسي الزائر، حيث قالت “نحن ممتنون للغاية لسعادة السيدة ماريا لفوفا بيلوفا وفريقها على دورهم المحوري والتزامهم المستمر بجهود لم الشمل”.

وأوضحت أن “زيارة الوفد الروسي لا تعزز جهودنا التعاونية فحسب، بل تقدم أيضا دعما لا يقدر بثمن لأهدافنا الإنسانية المشتركة، لا سيما عملية لم شمل الأسر، ودعم عملية تعافيها”.

 

أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *