قطر تترأس “قمة عالم العمل” في جنيف

ترأست دولة قطر “قمة عالم العمل” التي عقدت امس الأربعاء في مدينة جنيف السويسرية على هامش الدورة الـ111 لأعمال مؤتمر العمل الدولي، التي تستمر حتى غد الجمعة.

وعقدت القمة برئاسة وزير العمل القطري الدكتور علي بن صميخ المري، الذي يترأس مؤتمر العمل الدولي في دورته الحالية، بمشاركة رؤساء دول وحكومات لأكثر من 20 دولة وعدة منظمات عالمية.

وناقشت الجلسة العامة أبرز التحولات التي شهدتها بيئة العمل، لا سيما في ظل الأزمات المختلفة التي خلفت آثارا مباشرة على سوق العمل عالميا.

 

قطر تتعهد بمواصلة جهودها

وقال الوكيل المساعد بوزارة العمل القطرية محمد العبيدلي خلال كلمته بالمؤتمر، إن الدوحة ستواصل جهودها لبناء قدرات القوى العاملة الوطنية وتأهيلها وتطوير كفاءتها استجابة للمتغيرات التي يشهدها عالم العمل، وتحقيقا لرؤية قطر 2030.

وأضاف العبيدلي “قطر تسعى إلى الانتقال لاقتصاد أكثر تنافسية وقائم على المعرفة، وتشجيع الشباب القطري من الجنسين على الاستثمار وريادة الأعمال”.

كما تعمل بحسب العبيدلي على “توفير المناخ المناسب لتنمية الشركات الصغيرة والمتوسطة”.

وقال المسؤول القطري إن المرحلة المقبلة “تتطلب استقطاب عمالة وافدة ماهرة بما يساهم في زيادة الإنتاجية ببيئة العمل”.

ويعقد مؤتمر العمل الدولي، (البرلمان الدولي للعمل)، سنويا في جنيف بهدف لوضع السياسات العامة لمنظمة العمل الدولية، بما في ذلك الاتفاقيات والتوصيات.

ويعتبر المؤتمر أعلى سلطة اتخاذ قرار في منظمة العمل الدولية ويتيج فرصة للحكومات ومنظمات أصحاب العمل والعمال في الدول الأعضاء من أجل مناقشة قضايا العمل.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، انتُخبت قطر بالإجماع لرئاسة الدورة الـ111 من مؤتمر العمل الدولي.

ويتضمن جدول أعمال المؤتمر مناقشة تقرير المدير العام لمنظمة العمل الدولية بشأن النهوض بالعدالة الاجتماعية، وآخر عن أوضاع عمال الأراضي العربية المحتلة.

أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *