قطر الخيرية تطلق حملة “لبيه غزة” لمساعدة 550 ألف من سكان القطاع

جانب من المساعدات التي تقدمها قطر الخيرية لسكان غزة

أطلقت قطر الخيرية، حملة “لبيه غزة”، والتي تهدف لدعم الفلسطينيين في قطاع غزة وتوفير الاحتياجات الضرورية العاجلة لأكثر من نصف مليون إنسان في القطاع.

وتستهدف الحملة تقديم الاحتياجات الطبية والغذائية والتعليمية والإيوائية لـ550 ألفا من سكان القطاع البالغ عددهم أكثر من 2.2 مليون إنسان.

وقالت الجمعية في بيان إن الحملة التي تقدر تكلفتها الإجمالية بـ 40 مليون ريال، تشمل توفير السلال الغذائية والوجبات الساخنة، بالإضافة إلى توفير الخيام والكرفانات وترميم المنازل وبناء الوحدات السكنية.

كما تشمل الحملة توفير المستلزمات الطبية والأدوية ودعم القطاع الصحي وترميم المستشفيات، وترميم وبناء مدارس وجامعات وتقديم منح طلابية

وقال مساعد الرئيس التنفيذي لقطاع تنمية الموارد والإعلام في قطر الخيرية أحمد فخرو، إن الجمعية خصصت هذه الحملة خلال الأيام العشرة الأولى من شهر ذي الحجة، نظرا للأوضاع الإنسانية الصعبة التي يمر بها الفلسطينيون في قطاع غزة.

وأشار فخرو إلى تفاقم معاناة سكان القطاع بسبب النقص الشديد في الاحتياجات الأساسية، داعيا المحسنين في قطر إلى مواصلة إغاثة أهل غزة ودعمهم، بما يسهم في تلبية احتياجاتهم والتخفيف من معاناتهم.

وتواصل قطر الخيرية تقديم مساعداتها لقطاع غزة منذ بدء العدوان الإسرائيلي في أكتوبر الماضي، حيث قدمت أكثر من ألف طن من المساعدات.

وشمل مشروع الإغاثة العاجلة لأهل غزة تقديم مساعدات أخرى منها أكثر من 640 ألف وجبة، و840 طنا من المواد الغذائية، و150 طنا من الخيام ومستلزمات الإيواء والملابس.

 

وضع على وشك الانهيار

وأواخر مايو الماضي، قال برنامج الأغذية العالمي، أمس الأربعاء، إن العمليات الإنسانية في قطاع غزة تقترب من الانهيار بسبب التشغيل المحدود للمعابر الحدودية الجنوبية، مؤكدا أن خطر المجاعة حقيقي للغاية.

وأشار البرنامج إلى أن جميع المخابز في رفح جنوبي القطاع قد أغلقت، وإنه يدعم ستة مخابز في وسط غزة وأربعة في مدينة غزة وواحدا في جباليا شمالا.

‏وأوضح أن المنطقة التي تشهد عمليات عسكرية في رفح تشكل عقبة أمام الوصول إلى المستودع الرئيسي لبرنامج الأغذية العالمي، مؤكدا أنه في حال لم تبدأ الإمدادات الغذائية والإنسانية بالدخول سينتشر الجوع ‏و يعم اليأس.

وقالت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (أونروا) إن مليون إنسان نزحوا من مدينة رفح بسبب العملية العسكرية التي بدأت أوائل مايو، مؤكدا أن الناس لم تعد تجد مكانا آمنا تذهب إليه.

أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *