قطر الأولى خليجيا والثالثة عربيا في حرية الصحافة

قطر حلت ثالثة على المستوى العربي بعد موريتانيا وجزر القمر

تصدرت دولة قطر دول الخليج في مؤشر حرية الصحافة لعام 2024، وجاءت في المرتبة الثالثة عربيا والـ 84 عالميا، وفقا لتقرير منظمة “مراسلون بلا حدود” الدولية الذي صدر يوم الجمعة.

وحلّت موريتانيا في المرتبة الأولى عربيا وإفريقيا وجاءت في المرتبة الـ 33 عالميًا، محققة قفزة عن ترتيبها خلال العام الماضي عندما كانت في المرتبة 86، فيما جاءت جزر القمر، في المرتبة الثانية عربيا والـ 71 عالميا، تلتها تونس التي حلت في المركز الرابع عربيا والـ 118 عالميا.

وحلت المغرب في المرتبة الخامسة عربيا والـ 129 عالميا، تلته الكويت في المرتبة السادسة عربيا والـ 131 عالميا ثم الأردن في المرتبة السابعة عربيا والـ 132 عالميا، واحتلت سلطنة عُمان المرتبة الـثامنة عربيا والـ 137 عالميا.

 

وحلت الجزائر تاسعة في الترتيب العربي والـ139 عالميا ثم لبنان الذي جاء في المرتبة العاشرة عربيا والـ 140 عالميا.

واحتلت الإمارات المرتبة الـ 160 عالميا، والسعودية في المرتبة الـ 166 والبحرين (173)، بينما جاء الصومال في المرتبة 145 عالميا، والسودان في المرتبة 149، واليمن (154) وفلسطين (157) وجيبوتي (161) والعراق (169) ومصر (170) وسوريا في المرتبة(179).

منظمة “مراسلون بلا حدود” تصدر المؤشر السنوي لحرية الصحافة العالمي لعام 2024، حيث يُقيِّم المؤشر حالة حرية الصحافة في 180 دولة ومنطقة سنويا. وبناء على نتائج التقرير، تم تصنيف 36 دولة ضمن فئة “خطير جدا ” و “صعب” في 49 دولة، “إشكالي” في 50 دولة، و”جيد” أو “جيد نوعا ما” في 45 دولة.

ومراسلون بلا حدود هي منظمة دولية مستقلة غير ربحية تهدف إلى حماية الحق في حرية المعلومات.

 

مؤشرات حرية الصحافة

ويستخدم المؤشر 5 مقاييس جديدة لتقييم حرية الصحافة وتشمل: السياق السياسي والإطار القانوني والسياق الاقتصادي، والسياق الاجتماعي، والثقافي والسلامة.

ويتم تقييم هذه المؤشرات على أساس الإحصاء الكمي للانتهاكات ضد الصحفيين ووسائل الإعلام. كما يعتمد على التحليل النوعي لردود مئات الخبراء في حرية الصحافة الذين اختارتهم منظمة مراسلون بلا حدود على أكثر من 100 سؤال.

وفي مارس العام الحالي، أكدت دولة قطر مسؤولية الدول في حماية الصحفيين، وضمان بيئة آمنة لأداء عملهم بشكل مستقل، مشددة على ضرورة حمايتهم خلال الصراعات وفي أوقات السلم.

وقالت الدوحة في بيان أمام مجلس حقوق الإنسان في دورته الـ55 إن حماية الصحفيين وتزايد الانتهاكات ضدهم مع الإفلات من العقاب، تعد من القضايا المهمة التي يجب إيجاد حلول مناسبة لها بأسرع وقت.

وأشارت إلى أن عدد الشهداء من الصحفيين في قطاع غزة بلغ منذ 7 أكتوبر 2023، أكثر من 130، إضافة إلى إصابة 16 آخرين، واختفاء 4، واعتقال 25.

ودعت قطر إلى إجراء تحقيقات سريعة ومستقلة ونزيهة وفق المعايير الدولية، وضمان عدم إفلات المسؤولين عن هذه الانتهاكات والجرائم من العقاب.

أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *