الاحتلال يعتقل مدير مستشفى الشفاء في حضور فريق من “الصحة العالمية”

أعلنت حكومة الاحتلال اعتقال مدير مستشفى الشفاء الدكتور محمد أبو سلمية وقالت إنه يخضع للتحقيق في جهاز الأمن الداخلي (الشاباك).

وكان أبو سليمة وعدد من كبار أطباء مستشفى الشفاء يرافقون مجموعة من المرضى تم إخلاؤهم إلى جنوب قطاع غزة بمعرفة منظمة الصحة العالمية.

وفي وقت سابق اليوم، قال رئيس أقسام المستشفى خالد أبو سمرة لوكالة فرانس برس، إن الاحتلال اعتقل عددا من كبار أطباء مستشفى الشفاء في مدينة غزة بما في ذلك مدير المستشفى الدكتور محمد أبو سلمية.

واقتحمت قوات الاحتلال المجمع الطبي الأكبر في مدينة غزة منتصف الشهر الجاري بعد حصار واستهداف استمر نحو أسبوع، وهو ما قوبل بتنديد عالمي كبير.

وكان أبو سلمية معروفا بكشف كل ما يقوم به الاحتلال داخل المستشفى عبر مداخلات منتظمة مع قناة الجزيرة، وقد أكد مرارا أنه تلقى أوامر من الاحتلال بإخلاء المستشفى.

وشدد أبو سلمية مرارا على أنه لن يغادر المستشفى مهما كانت الظروف، وأنه لا سبيل لإخلاء آلاف المرضى إلا بتدخل من الصليب الأحمر.

 

ثكنة عسكرية

وتحول المستشفى إلى ثكنة عسكرية، وقتل جيش الاحتلال عددا من المدنيين الذين خرجوا منه بعد وعد إسرائيلي بتوفير ممر آمن لهم.

وزعمت إسرائيل استخدام المستشفى لأغراض عسكرية من جانب حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، لكنها لم تقدم أي دليل على هذا بعد الاقتحام، وفق ما أكده مراسل “CNN” ومراسل “BBC” اللذان تجولا داخله رفقة قوات الاحتلال.

ونفت حماس مزاعم إسرائيل وحملت المجتمع الدولي مسؤولية اقتحام المكان، في حين قالت صحيفة الغارديان إن إسرائيل “فشلت في إثبات مزاعمها بشأن استخدام المستشفى من جانب المقاومة”.

وقصفت إسرائيل عددا من مستشفيات القطاع بما في ذلك المستشفى الإندونيسي والعربي المعمداني والصداقة التركي وغيرها.

وحول حصار إسرائيل للقطاع ومنعها إدخال الوقود هذه المستشفيات إلى مقابر مفتوحة حيث بدأ الجرحى والمرضى والأطفال الخدج يموتون تباعا بسبب انقطاع الدواء والكهرباء.

أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *