طائرة مساعدات قطرية تصل أفغانستان دعما لمنكوبي الفيضانات

المساعدات القطرية وصلت إلى مطار مزار شريف

وصلت طائرة تابعة للقوات المسلحة القطرية، أمس الاثنين، إلى مطار مزار شريف في أفغانستان، وعلى متنها 22 طنا من المساعدات المقدمة من صندوق قطر للتنمية.

وتأتي هذه المساعدات في إطار دعم دولة قطر لأفغانستان وشعبها، ومساندتها للمتضررين من الفيضانات التي ضربت إقليم بغلان شمالي البلاد.

ويوم الاثنين، غادر فريق من مجموعة البحث والإنقاذ القطرية الدولية التابعة لقوة الأمن الداخلي “لخويا”، إلى أفغانستان لتقييم الوضع هناك وتقديم مساعدات عاجلة لمواجهة آثار وتداعيات الفيضانات والسيول، وذلك تنفيذا لتوجيهات سمو الأمير الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

وأكدت وزارة الخارجية، يوم الأحد، تضامن دولة قطر الكامل مع أفغانستان في مواجهة الدمار الذي خلفته الفيضانات التي ضربت إقليم بغلان شمالي البلاد وأوقعت قتلى وجرحى.

وقالت في بيان لها إن الدوحة مستعدة للتعاون مع الجهات المختصة في أفغانستان من أجل تقديم كل ما من شأنه مساعدة البلاد على تجاوز هذه الأزمة.

 

استجابة قطرية سريعة

وتحولت دولة قطر خلال العقدين الماضيين إلى واحدة من أسرع الدول استجابة للأزمات في العديد من أنحاء العالم وخصوصا بالمناطق التي تواجه كوارث طبيعية أو تشهد نزاعات مسلحة.

وخلال السنوات القليلة الماضية، سطع نجم الدوحة في مجال الإغاثة وتقديم المساعدات للمنكوبين وقد تجلى دورها خلال فترة الجائحة حيث دعمت العديد من البلدان التي واجهت انهيارا في أنظمتها الصحية.

وتتعامل قطر مع سياسة المساعدات كأحد عوامل تفكيك الأزمات وتعزيز الأمن والاستقرار الدوليين، فضلا عن كونه ركيزة أساسية في سياستها الخارجية القائمة على الحد من الفقر ودعم التنمية ومواجهة التحديات العالمية بشكل جماعي.

وأكدت الحكومة القطرية مرارا على أهمية تقديم المساعدات للمحتاجين والمنكوبين كجزء أصيل من واجبات الأعضاء الفاعلين في الأسرة، وهي حريصة على أن تستجيب بسرعة لاحتياجات الأمم المتحدة والمنظمات العاملة في هذا المجال.

وقدمت قطر العديد من المساعدات إلى أفغانستان لمواجهة الفيضانات التي ضربت البلاد في أعوام ماضية.

وتعاون صندوق قطر للتنمية ومؤسسة التعليم فوق الجميع مع وزارة تطوير التعليم الأفغانية لدعم 30 ألفا من الشباب والفتيات غير الملتحقين بالمدارس الابتدائية، ووقع اتفاقية مع منظمة الصحة العالمية لدعم توفير خدمات صحية أساسية في 11 مقاطعة في أفغانستان.

كما استضافت الدوحة في مارس 2023 اجتماع طاولة مستديرة جمعت وفودا من وزارة الصحة في حكومة تصريف الأعمال الأفغانية ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف” ومؤسسة بيل وميليندا غيتس، بهدف تنسيق الجهود لمناقشة الوضع الصحي في أفغانستان.

وتحاول قطر كسر العزلة الدولية المفروضة على أفغانستان بسبب الخلافات الكبيرة في وجهات النظر بين حكومة طالبان والعديد من الدول.

وسارعت قطر إلى إنشاء جسور جوية لنقل عشرات الآلاف من الأشخاص الأفغان والرعايا الأجانب عبر الدوحة وتأمين استضافتهم، بعد سيطرة حركة طالبان على الحكم قبل 3 سنوات.

كما وفرت فرص تعليم خاصة للفتيات الأفغانيات، والعمل على إعادة تأهيل المطار في كابول لتسهيل تحرك الأشخاص والمساعدات الإنسانية.

 

دعوة لتعزيز العمل الجماعي

في بيان أمام مجلس الأمن الدولي، قالت مندوبة قطر الدائمة لدى الأمم المتحدة الشيخة علياء آل ثاني، إن التحديات العديدة التي تواجه العالم بسبب النزاعات المسلحة أو الكوارث الطبيعية تفرض قدرا هائلا من الاحتياجات الإنسانية استجابة لها، مشيرة إلى أن الدوحة قدمت العديد من المساعدات من أجل ترسيخ السلام.

من وجهة النظر القطرية، فإن النزاعات المسلحة وتغير المناخ والزلازل والفيضانات وجائحة كورونا تفرز أزمات إنسانية كارثية الأبعاد في أنحاء العالم.

ومن هذا المنطلق، تلعب الدوحة دورا في تقديم المساعدات الإنسانية في مناطق الكوارث والنزاعات، إلى جانب المساعدات التنموية التي تستهدف ترسيخ السلام وتحقيق التنمية المستدامة في الدول الأقل نموا والمتأثرة بالأزمات.

وتأتي هذه المساعدات انطلاقا من تحمل قطر مسؤوليتها كعضو فاعل في المجتمع الدولي، وفق ما أكدته المندوبة القطرية الدائمة أمام مجلس الأمن.

 

إشادة أمريكية بالدور القطري

قال السفير الأمريكي لدى الدوحة تيمي ديفيس، إن دولة قطر رائدة في دعم العمل الإنساني حول العالم، ووصفها بأنها نموذج يحتذى به في الاستجابة للاحتياجات الطارئة.

وفي حوار مع وكالة الأنباء القطرية (الأحد 17 سبتمبر 2023)، أثنى ديفيس على استجابة قطر السريعة لاحتياجات الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات الإقليمية والدولية التي تقدم برامج إنسانية مستدامة في العديد من دول العالم.

وأشاد السفير الأمريكي بالدعم القطري المتواصل لبرامج ومبادرات المنظمات الإنسانية والتنموية الدولية وجهودها الرائدة ومساهماتها الكبيرة في دعم العمل الإنساني والتنموي لصالح الشعوب الفقيرة. وأكد أن قطر بإمكانها أن تقوم بالكثير في الأمم المتحدة والمنتديات متعددة الأطراف لخدمة البشرية.

كانت قطر من أوائل الدول التي أرسلت مئات أطنان المساعدات الإنسانية إلى المتأثرين بالفيضان في ليبيا وبالزلزال في المغرب، خلال سبتمبر 2023.

وخلال 2023، قدمت الدوحة أيضا مساعدات كبيرة للمتضررين من الحرب في السودان ومن الزلزال في تركيا وسوريا. وبذلت جهودا كبيرة من أجل تحسين الأوضاع الإنسانية في أفغانستان.

أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *