سمو الأمير يعزي المرشد الإيراني في وفاة رئيسي

سمو لأمير خلال تقديم تعازيه للمرشد الإيراني علي خامنئي

قدم سمو الأمير الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، يوم الأربعاء، تعازيه للمرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي في الرئيس الراحل إبراهيم رئيسي الذي قضى هو ووزير خارجيته حسين أمير عبد اللهيان ومسؤولان آخران في حادث تحطم مروحية يوم الأحد.

وبحث سمو الأمير والمرشد الإيراني العلاقات بين البلدين وسبل تطويرها، حسب ما أكده بيان للديوان الأميري.

وكان سمو الأمير قد وصل إيران يوم الأربعاء على رأس وفد يضم رئيس الوزراء وزير الخارجية الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، لتقديم واجب العزاء في رئيسي وقد ألقى نظرة وداع على جثمانه.

وقدّم سموه التعازي للرئيس المؤقت محمد مخبر وعدد من كبار المسؤولين الإيرانيين.

ويوم الاثنين، كتب سموه تغريدة على موقع “أكس” أعرب فيها عن تعازيه لإيران حكومة وشعبا في وفاة رئيسي ومرافقيه.

وبعث سمو الأمير أيضا برقية تعزية إلى محمد مخبر النائب الأول لرئيسي، والذي تولى الرئاسة لحين إجراء انتخابات.

 

مراسم تشييع رسمية

وصباح أمس الأربعاء، أم المرشد الإيراني صلاة الجنازة على جثامين رئيسي وعبد اللهيان والمسؤولين الآخرين اللذين قضيا معهما في تحطم المروحية.

واحتشد عشرات آلاف الإيرانيين وسط  طهران للمشاركة في مراسم التشييع الرسمية التي جرت بحضور شخصيات ووفود دولية.

وبدأت مراسم التشييع يوم الثلاثاء من مدينة تبريز مركز محافظة أذربيجان الشرقية شمال غربي إيران، ثم انتقلت إلى مدينة قم.

ومن المقرر أن تنطلق المواكب -التي ستشارك فيها شخصيات أجنبية بارزة- من جامعة طهران إلى ساحة انقلاب الشاسعة وسط المدينة، وفقا للإعلام الرسمي.

وستنقل الجثامين إلى محافظة خراسان الجنوبية قبل نقلها إلى مدينة مشهد مسقط رأس رئيسي شمال شرق البلاد، حيث سيوارى الثرى اليوم الخميس بعد مراسم جنازة في ضريح الإمام رضا.

وأعلن خامنئي الحداد الوطني لمدة 5 أيام، وكلّف محمد مخبر  بتولي مهام الرئاسة وصولا إلى انتخابات ستجرى في 28 يونيو لاختيار رئيس جديد.

وتم تعيين كبير المفاوضين بالملف النووي الإيراني علي باقري -الذي كان نائبا لعبد اللهيان- قائما بأعمال وزير الخارجية.

ونجحت الدوحة خلال فترة حكم رئيسي -الذي تولى الحكم عام 2021- في التوصل لاتفاق تبادل سجناء بين طهران والولايات المتحدة، واستضافت مفاوضات غير مباشرة بين الجانبين لإحياء الاتفاق النووي.

وفي فبراير 2022، وصل رئيسي إلى قطر في أول زيارة لبلد خليجي بعد توليه الحكم، وحضر قمة مصدري الغاز، وشهد توقيع عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم بين البلدين.

أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *