سمو الأمير يتلقى رسالة خطية من الرئيس الجزائري

تلقى سمو أمير البلاد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، رسالة خطية من الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون، تتعلق بتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.

وتسلم الرسالة وزير الدولة للشؤون الخارجية سلطان بن سعد المريخي، خلال استقباله القائم بأعمال سفارة الجزائر بالدوحة عميروش ركح، اليوم الخميس.

ومنتصف يوليو الماضي، زار الرئيس الجزائري الدوحة، وعقد مباحثات ثنائية مع سمو الأمير تناولت العلاقات الثنائية المتنوعة تطورات المنطقة.

وتأتي رسالة الرئيس الجزائري، بعد يومين من تلقي سمو الأمير رسالة بعثها ملك المغرب محمد السادس، وأخرى من الرئيس الإماراتي الشيخ محمد بن زايد.

وقطعت الجزائر علاقتها الدبلوماسية مع المغرب في أغسطس 2021 بسبب ما اعتبرته أعمالا عدائية على الحدود.

وتشهد العلاقات الجزائرية المغربية توترا منذ عقود، بسبب قضية الصحراء الغربية على وجه الخصوص، والحدود بين الجارتين مغلقة منذ عام 1994.

ونهاية يوليو الماضي، قال ملك المغرب إن العلاقات بين البلدين مستقرة وإنه يتطلع لأن تكون أفضل.
وتلعب قطر العديد من الأدوار الدبلوماسية خلال الفترة الحالية بما في ذلك التوسط في محاولات إحياء الاتفاق النووي الإيراني مع الغرب، وتقريب وجهات النظر بين حركة طالبان الأفغانية والمجتمع الدولي.
كما جمعت الدوحة الرئيسين المصري والتركي أواخر العام الماضي في لقاء كان الأول منذ 2013 وكان أول خطوة فعلية على طريق تصحيح العلاقات بين القاهرة وأنقرة.
وتمتلك الدوحة علاقات متميزة مع الجزائر ومع الرباط أيضا، وربما تحاول استغلال هذه العلاقات في إعادة بين البلدين الجارين.

أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *