رئيس شركة “الديار” لمشيرب: مشروع سميسمة يمثل نقلة بالمنطقة

الشعار الرسمي لمشروع سميسمة المستدام
مشيرب ـ هاجر رضوان

قال الرئيس التنفيذي لشركة الديار القطرية للاستثمار العقاري، المهندس علي بن محمد العلي، إن مشروع سميسمة السياحي مهم للدولة نظرا لما يمتاز به من خصائص توفر لأول مرة في قطر.

وأضاف العلي، في مقابلة خاصة مع منصة مشيرب أن المشروع يقام على مساحة 8 ملايين متر مربع وببنية تحتية على 16 قطعة أرض متاحة للقطاع الخاص للاستثمار في المنتجعات السياحية منها الصحية والترفيهية والرياضية والعائلية.

وأوضح أنه تم التخطيط لأحدث مشاريع شركة الديار تحت مظلة وزارة البلدية، بما يتوافق مع مسار النمو المستمر الذي تنتهجه دولة قطر، مؤكدا أن مشروع سميسمة سوف يرسي معيارا جديدا للسياحة في المنطقة، ويكتب فصلا جديدا في قصة النجاح المستمرة التي تحققها دولة قطر.

وأشار العلي إلى أن القطاع العقاري يحتل المرتبة الثانية بعد قطاع الطاقة في جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة، حيث تقدر قيمته السوقية بحوالي 485 مليار دولار في عام 2024.

 

نمو مطرد

وأكد أن القطاع شهد نموا مطردا خلال السنوات القليلة الماضية، مدفوعا بارتفاع الطلب على العقارات السكنية والتجارية، وبالنمو السياحي الكبير، واستضافة قطر للفعاليات الكبرى، ونمو قطاع الأعمال والتجارة في البلاد.

من ناحيته، أكد وزير البلدية عبد الله بن حمد العطية على أهمية تضافر الجهود والتعاون الوثيق بين الشركاء في القطاعين العام والخاص من أجل تعزيز ومواصلة مسيرة النمو التي تشهدها قطر.

وأضاف في كلمة ألقاها خلال حفل التدشين أن الوزارة تمضي بعزم وثبات نحو تحقيق أهداف رؤية قطر الوطنية 2030، لبناء مستقبل أكثر ازدهارا واستقرارا للجيل القادم اقتصاديا واجتماعيا وبيئيا. 

وأعرب عن تطلعاته للمساهمة في إثراء القطاع السياحي والترفيهي بالمزيد من المشروعات التي تلبي الطلب المتنامي في هذا القطاع الحيوي.

رئيس الوزراء خلال حفل التدشين

وكان رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، قد دشن المشروع يوم الخميس الماضي، والذي يعد أحدث مشاريع وزارة البلدية، وتديره شركة الديار القطرية للاستثمار العقاري.

وبعد التدشين، كتب رئيس الوزراء منشورا على منصة “إكس”، قال فيه: “انطلاقا من رؤية قطر الوطنية في تحفيز ومشاركة القطاع الخاص في مشروعات التنمية الاقتصادية، دشنّا مشروع سميسمة السياحي والذي يعد فرصة استثمارية رائدة للقطاع الخاص المحلي والمستثمر الأجنبي للمشاركة في المجال السياحي للدولة، مما يعكس اهتمام الحكومة في الشراكة بين القطاع العام والخاص”.

وسيصبح المشروع الذي تصل كلفته إلى 20 مليار ريال لدى اكتماله معلما حضاريا جديدا، يضاف إلى المعالم المميزة في الدولة، ووجهاتها السياحية الفريدة.

جانب من الفعاليات المصاحبة لتدشين مشروع سميسمة

ويُقام مشروع سميسمة المستدام على مساحة 8 ملايين متر مربع، وسيكون امتداد للواجهة البحرية بطول 7 كيلومترات لمنطقة سميسمة التي تتميز بإطلالتها الخلابة على الساحل الشرقي لدولة قطر، ليقدم لأهل قطر وزوارها تجربة فريدة، ومفهوما جديدا للسياحة والترفيه.

ويعد المشروع فرصة استثمارية واعدة للقطاع الخاص، حيث يضم أكثر من 16 قطعة أرض سياحية للقطاع الخاص، تشمل منتجعات مميزة، موزعة على 4 مناطق فريدة من حيث الطابع والاستخدام.

وسيضم المشروع أيضا مدينة ألعاب ضخمة، وملعب جولف عالمي يحتوي على 18 حفرة، وفيلات سكنية، علاوة على مارينا لليخوت، ومطاعم ومحلات تجارية فخمة.

وتمثل الاستدامة ركيزة أساسية في المشروع من حيث الاعتماد على الأنظمة الذكية، واستخدام المواد المحلية والمعاد تدويرها، والاستفادة من أحدث تقنيات الإنشاء.

جانب من تصور ما سيكون عليه مشروع سميسمة

ويعد المشروع السياحي المتكامل خطوة مهمة على طريق تحقيق الأهداف الطموحة لاستراتيجية التنمية الوطنية الثالثة 2024 – 2030 التي تم تدشينها مطلع العام الجاري.

وتستهدف تعزيز مساهمة القطاع غير النفطي في الاقتصاد القطري، وتمكين القطاع الخاص، وتشجيع الاستثمارات الأجنبية المباشرة، حيث يوفر المشروع فرصا استثمارية واعدة لشركات التطوير العقاري والاستثمار السياحي، بما يعزز مسيرة التنمية وتنويع موارد الاقتصاد الوطني.

أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *