رئيس الوزراء يشارك في اجتماع عربي أوروبي لبحث جهود حل الدولتين

رئيس الوزراء يشارك في اجتماع عربي أوروبي بالرياض لبحث جهود حل الدولتين

شارك رئيس الوزراء وزير الخارجية الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، مساء الاثنين، في اجتماع عربي أوروبي، بمشاركة 19 دولة، لدعم جهود تنفيذ حل الدولتين والاعتراف بدولة فلسطين.

عقد الاجتماع التنسيقي في الرياض، بدعوة من السعودية والنرويج.
وشارك في الاجتماع الجزائر والبحرين وقطر ومصر والأردن والإمارات وفلسطين وبلجيكا وفرنسا وألمانيا وإيرلندا وإيطاليا والبرتغال وإسبانيا وسلوفينيا وتركيا والمملكة المتحدة بالإضافة إلى الاتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية.

رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية

كما التقى رئيس الوزراء مع وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن لبحث تطورات الأوضاع في قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة وجهود وقف إطلاق النار.

جاء اللقاء على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي في العاصمة السعودية الرياض أمس الاثنين.

وقالت وزارة الخارجية إن اللقاء تناول الجهود الرامية لوقف القتال في غزة وإطلاق سراح الأسرى وإدخال مزيد من المساعدات إلى سكان القطاع بشكل مستدام.

وأعرب الشيخ محمد بن عبد الرحمن خلال اللقاء عن قلق الدوحة البالغ جراء تطورات الأوضاع في المنطقة، ودعا كافة الأطراف إلى التهدئة وممارسة أقصى درجات ضبط النفس.

كما شدد على ضرورة العمل المشترك من أجل خفض التصعيد وحل الخلافات بالطرق السلمية.

وأكد التزام الدوحة بدعم كافة الجهود الإقليمية والدولية الرامية إلى تحقيق الأمن والاستقرار على المستويين الإقليمي والدولي.

من جانبه، أعرب بلينكن عن شكر الولايات المتحدة لدولة قطر على دورها المركزي ومساعيها لوقف إطلاق النار في غزة وإطلاق سراح الأسرى والمحتجزين.

وأعرب بلينكن عن شكره لرئيس الوزراء على الجهود التي بذلها من أجل وقف القتال في غزة.

اجتماع عربي أوروبي لبحث جهود حل الدولتين

فشل دولي

وعقد الشيخ محمد بن عبد الرحمن عددا من الاجتماعات على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي.

والتقى رئيس الوزراء وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون ورئيسي الوزراء الماليزي أنور إبراهيم والأردني بشر الخصاونة.

وتناولت اللقاءات تطورات الأوضاع في قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة وسبل خفض التصعيد.

وأكد الشيخ محمد بن عبد الرحمن على ضرورة التزام كافة الأطراف بأقصى درجات ضبط النفس والعمل بشكل مشترك على حل النزعات بطرق سلمية.

كما تناولت الاجتماعات العلاقات الثنائية بين قطر والدول الثلاث وسبل تطويرها خلال الفترة المقبلة.

وخلال كلمته في افتتاح المنتدى، طالب الشيخ محمد بن عبد الرحمن ببذل مزيد من الجهود لحل كافة النزاعات بالطرق السلمية وتجنيب المنطقة مخاطر الحروب، مؤكدا أن التحدي الأبرز لتحقيق السلام هو فشل المجتمع الدولي في حل القضية الفلسطينية.

وقال إن فشل المجتمع الدولي حل القضية الفلسطينية يمثل أبرز تحديات السلام بالمنطقة، مؤكدا أن هذا الفشل سمح لإسرائيل بمواصلة انتهاكاتها لحقوق الفلسطينيين ومواصلة عدوانها على قطاع غزة.

وأكد أن عدم حل القضية الفلسطينية “منح إسرائيل فرصة مواصلة انتهاكات حقوق الإنسان وقتل النساء والأطفال والشيوخ عبر عدوانها على قطاع غزة وتجميد مفاوضات السلام وحرمان الفلسطينيين من حقوقهم المشروعة”.

وبعد اجتماع خليجي أمريكي، قال رئيس الوزراء إن دولة قطر أكدت خلال الاجتماع الخليجي الأمريكي الذي عقد في الرياض على ضرورة وقف الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

وأضاف في تغريدة على منصة “إكس” أن الدوحة أكدت أيضا على ضرورة ضمان حماية المدنيين وفقا للقانون الإنساني والدولي، وعلى حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة.

 

أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *