“خرائط جوجل” تعطي أولوية البحث لوسائل النقل صديقة البيئة

جوجل تعطي الأولوية لوسائل النقل الصديقة للبيئة في نتائج البحث

اتخذت شركة جوجل، عملاق التكنولوجيا الأمريكي، خطوات جديدة لتعزيز استخدام وسائل النقل الصديقة للبيئة من خلال إعطاء الأولوية لعرض مسارات المشاة ووسائل النقل العام على صفحات نتائج البحث عن طرق القيادة أو الرحلات الجوية.

وتهدف هذه المبادرة، وفق بيان للشركة الاثنين، إلى تشجيع المستخدمين على اختيار خيارات التنقل الأكثر استدامة، بما يتماشى مع التزام جوجل المستمر بتقليل تأثيرها البيئي.

عرض مسارات المشاة

في خدمة الخرائط “جوجل ماب”، ستقوم جوجل بعرض خيارات المشي ووسائل النقل العام بشكل بارز على جانب نتائج البحث عن طرق القيادة، وذلك في الحالات التي تكون فيها هذه الخيارات أكثر ملاءمة وفعالية من القيادة.

وتهدف هذه الميزة إلى توفير معلومات أكثر اكتمالاً للمستخدمين حول جميع خيارات التنقل المتاحة، مما يسمح لهم باتخاذ قرارات مستنيرة بشأن كيفية الوصول إلى وجهاتهم.

أزالت شركة جوجل ميزة “وضع القيادة” في الخرائط لنظام التشغيل أندرويد.

رحلات القطارات والحافلات

تخطط جوجل أيضاً لتوسيع نطاق عرض معلومات رحلات القطارات والحافلات على خدمة البحث عن رحلات الطيران “جوجل فلايتس”.

وبذلك، سيصبح بإمكان المستخدمين عند البحث عن رحلات جوية إلى وجهة معينة، الاطلاع على خيارات القطارات المتاحة، مما قد يشجعهم على اختيار السفر بالقطار بدلاً من الطائرة، خاصةً للرحلات القصيرة أو المتوسطة المدى.

وتأتي مبادرة جوجل هذه في أعقاب فرض الحكومة الإسبانية حظرًا على الرحلات الجوية القصيرة المدى التي تتوفر لها بدائل من خطوط السكك الحديدية.

وتشير هذه الخطوة إلى اتجاه عالمي متزايد نحو تعزيز استخدام وسائل النقل الصديقة للبيئة، بهدف الحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري ومكافحة تغير المناخ.

التزام جوجل بالاستدامة

تُعدّ مبادرة جوجل الجديدة جزءًا من التزامها المستمر بتحقيق الاستدامة البيئية.

وتعمل الشركة على تقليل انبعاثات الكربون الخاصة بها من خلال تحسين كفاءة عملياتها واستخدام مصادر الطاقة المتجددة.

كما تدعم جوجل البحوث والتطوير في مجال التقنيات الصديقة للبيئة، وتعمل على نشر الوعي بأهمية الاستدامة بين مستخدميها.

وفبراير الماضي أزالت شركة جوجل ميزة “وضع القيادة” في الخرائط لنظام التشغيل أندرويد.

وقدمت ميزة وضع القيادة في الخرائط واجهة مستخدم محسّنة لتطبيق الخرائط في نظام التشغيل أندرويد.

واحتوى تطبيق جوجل الحديث 14.52 على سلاسل برمجية تفيد بإيقاف ميزة وضع القيادة في الخرائط، كما توضح السلاسل بأنه يجب على المستخدم النقر على زر ميكروفون لاستخدام المساعد من أجل الاتصال أو بعث رسائل أو تشغيل الوسائط أثناء المسير.

ذلك يشير أن الشركة قد تدفع الأشخاص إلى استخدام المساعد أثناء القيادة الذي وفر شاشة رئيسية تحتوي خريطة واقتراحات الوسائط وعناصر تحكم في الصوت إضافة إلى اختصارات الاتصال والرسائل النصية، بدلًا من “وضع القيادة”.

وعام 2022، أعلنت جوجل أنها ألغت ميزة لوحة تحكم وضع القيادة المساعد التي كانت توفر شاشة رئيسية للوحة التحكم، مما ترك ميزة وضع القيادة في الخرائط وحيدة.

كما أعلنت شركة جوجل، إيقاف تطبيق الأفلام والتلفزيون بدءا من 17 يناير الماضي.

 

أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *