جامعة قطر تطلق السجل القطري للكتابة الحجاجية ثنائية اللغة

المشروع تم بالشراكة مع جامعتي حمد بن خليفة في قطر وإكسيتر في المملكة المتحدة

أعلنت جامعة قطر عن إطلاق السجل القطري للكتابة الحجاجية ثنائية اللغة، وذلك بالشراكة مع جامعتي حمد بن خليفة في قطر وإكسيتر في المملكة المتحدة.

ويهدف المشروع إلى بناء السجل القطري للكتابة الحجاجية لتحليل استخدام الطلبة للسمات الخطابية الدقيقة والتعبير عن آرائهم باللغة الأم العربية واللغة الثانية الإنجليزية.

وتشير السمات الخطابية الدقيقة إلى الطرق المختلفة التي يبرز بها الكتاب أنفسهم وآراءهم في حججهم المكتوبة للإشارة إلى توجههم نحو محتوى الكتابة والتواصل مع قرائهم. من خلال تحليل نصوص الطلبة الحجاجية ذات الخلفيات الأكاديمية المتنوعة.

 

مشروع مبتكر

وقالت جامعة قطر إن هذا المشروع البحثي المبتكر يعد جزءا من رؤية قطر الوطنية 2030، والتي تركز على التنمية البشرية. وقد توج برنامج الأولويات الوطنية للبحث العلمي، الذي يمتد لثلاث سنوات.

وتم إطلاق المشروع بتمويل من الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي في الفترة من 2019 إلى 2022، بمجموعة شاملة ثنائية اللغة للكتابة.

ويركز السجل الجديد على مهارات تلك الكتابة لطلاب الجامعات القطرية في لغتهم الأم، العربية؛ ولغتهم الثانية: الإنجليزية، كما يقدم رؤى غنية في عملية الكتابة ثنائية اللغة، موضحا أنماطا في استخدام اللغة.

ويعتبر السجل موردا حيويا للباحثين ومعلمي اللغة العربية واللغة الإنجليزية وعلماء السجل اللغوي، ومساعدا في توجيه أساليب التدريس والدراسات الثنائية اللغوية في بيئة ثنائية اللغة.

ويبلغ حجم السجل حوالي 200 ألف كلمة من الكتابة الحجاجية من طلبة الجامعات القطرية في اللغة العربية واللغة الإنجليزية.

ويحتوي على 195 مقالة حجاجية باللغة العربية و195 مقالة باللغة الإنجليزية، كتبت بواسطة نفس مجموعة الطلبة (159 من الإناث و36 من الذكور) حول مواضيع متنوعة من المتحدثين الأصليين باللغة العربية والماهرين في اللغة الإنجليزية كلغة ثانية.

وتأتي أهمية بناء السجل القطري للكتابة الحجاجية كسجل لكتابات الطلبة لما له من تأثيرات هامة على التعليم والبحث في مجال اللغة، إذ يساعد في فهم عملية تعلم اللغة من خلال تحليل أخطاء المتعلمين وأنماط استخدامهم.

ويمكن أن يساعد السجل في تحديد التحديات الشائعة التي يواجهها المتعلمون. وباستخدام السجل القطري للكتابة الحجاجية.

ويمكّن السجل الباحثين والمعلمين تطوير مواد تعليمية أكثر فعالية تتناسب مع الاحتياجات الخاصة لطلبة الجامعات القطريين. كما أنه يمكنهم تقييم أساليب ومواد تدريس اللغة.

ويعزز السجل كفاءة المتعلمين اللغوية ويقدم رؤى حول كتابة المتعلمين للغة الثانية، بالإضافة إلى توضيح أثر تداخل اللغات مع بعضها البعض. وبالتالي يعد هذا السجل أداة قيمة لتعزيز التعليم والبحث في مجال اللغة، باللغتين العربية والإنجليزية.

والكتابة الحجاجية ثنائية اللغة، هي أحد أنواع الأدب القائم على الإقناع والتعبير عن الرأي وتضمن مجموعة من الحجج والبراهين المثبتة أو المنفية التي يؤتى بها إما للتأكيد على صحة رأي الكاتب أو بطلانه.

ويتميز النص الحجاجي عن غيره من النصوص بكثرة الحجج والروابط الحجاجية التي تقوي من أطروحة الكاتب.

 

أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *