تشغيل مولد كهرباء رابع في غزة بتمويل قطري

بدأت السلطات في قطاع غزة اليوم الثلاثاء تشغيل مولد رابع في محطة الكهرباء الوحيدة بالقطاع التي تمولها دولة قطر.

وقال رئيس سلطة الطاقة والموارد الطبيعية في قطاع غزة جلال إسماعيل إن تكلفة تشغيل المولدات الأربعة في المحطة 13 مليون و300 ألف دولار لهذا الشهر.

وستحتاج الكميات التي سيوفرها المولد الجديد إجراءات وقتا محدودا حتى يتم ضخها في شبكات توزيع الكهرباء، وفق إسماعيل.

وتوفر المولدات الثلاثة التي تعمل حاليا ما بين 65 و70 ميغاواتا، وسيرفع المولد الجديد هذه القدرات إلى 85 و95 ميغاواتا، ويكفي التمويل القطري لتشغيل المولد حتى 5 سبتمبر المقبل، حسب إسماعيل.

ووفقا لسلطة الطاقة في غزة، فإن القطاع يحتاج إلى أكثر 500 ميغاوات كهرباء، لكنه لا يحصل إلا على 90 ميغاواتا من محطة الكهرباء و120 من الخطوط الإسرائيلية، مع إنتاج كميات محدود بالطاقة الشمسية.

أزمة مستمرة

ويعيش قطاع غزة أزمة كهرباء خانقة بسبب الحصار الذي تفرضه دولة الاحتلال عليه منذ 17 عاما.

ويلجأ الكثير من سكان القطاع إلى شراء الكهرباء من شركات خاصة بتكلفة تزيد 8 أضعاف عن السعر الأساسي.

وقال رئيس سلطة الطاقة في القطاع لقناة الجزيرة إن السبب الرئيسي لأزمة الكهرباء هو محدودية مصادر الطاقة جراء الحصار مع عجز السلطات عن توفير الطلب المتزايد خصوصا في أوقات الأحمال المضاعفة.

وأضاف أن السكان في غزة والشمال تحديدا سيلمسون تحسنا واضحا في إمدادات الكهرباء بعد بدء ضخ الكميات الناتجة عن المولد الجديد، كونهما الأكثر أحمالا.

وأعرب إسماعيل عن تقديره لجهود دولة قطرفي دعمها اللامحدودلقطاع غزة، وقال إن اتصالات متواصلة منذ فترة لتلافي تفاقم أزمة الكهرباء الصيفية.

ويستقبل السكان في غزة الكهرباء 8 ساعات فقط في اليوم تزيد أحيانا مع تحسن قدرات التوليد.

أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *