للمرة الأولى.. ولي عهد السعودية يستقبل وزير خارجية إيران

بحث ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مع وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، العلاقات السعودية الإيرانية وتطورات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية.

جاء ذلك خلال استقبال ولي العهد السعودي للوزير الإيراني في مدينة جدة اليوم الجمعة.

وقالت وكالة واس الرسمية إن اللقاء تناول االعلاقات بين المملكة وإيران والفرص المستقبلية للتعاون بين البلدين وسبل تطويرها.

كما ناقش اللقاء تطورات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية، والجهود المبذولة تجاهها، بحسب الوكالة.

ونقل وزير الخارجية الإيراني تحيات وتقدير الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي للعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد.

كما حمَّل الأمير محمد بن سلمان وزير الخارجية الإيراني تحيات وتقدير الملك سلمان وتحياته وتقديره للرئيس الإيراني، بحسب “واس”.

وقال حسين أمير عبداللهيان على تويتر إنه أجرى مع ولي العهد السعودي مباحثات صريحة ومفيدة، مشيرا إلى استمرار الاجتماع 90 دقيقة.

وأضاف: “جرى بيننا حوار صريح وشفاف ومفيد ومثمر على أساس سياسة الجوار، وأكدنا على إرادة رؤساء البلدين في إرساء العلاقات الثنائية المستدامة في جميع المجالات”.

وتابع: “نتفق على تحقيق الأمن والتنمية للجميع في المنطقة‌”.

الاتجاه الصحيح

وكان وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان بحث، يوم الخميس، مع نظيره الإيراني استمرار الخطوات التنفيذية لاتفاق استئناف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، في حين أكد عبد اللهيان أن علاقات البلدين “تسير في الاتجاه الصحيح”.

واعتبر وزير الخارجية السعودي أن الاتفاق الذي تم توقيعه في العاصمة الصينية بكين، في مارس، يعد “محطة مفصلية في تاريخ البلدين ومسار الأمن الإقليمي”.

ويُعد هذا اللقاء الرابع بين وزيري خارجية البلدين منذ اتفاق استئناف العلاقات، والذي تم توقيعه في الصين، في مارس.

وتوالت الاجتماعات، واللقاءات الثنائية بين المسؤولين السعوديين ونظرائهم الإيرانيين، ما سمح بدفعات جديدة في سبيل تنفيذ بنود “اتفاق بكين”.

وقال الأمير فيصل بن فرحان، خلال مؤتمر صحافي مع نظيره الإيراني عبد اللهيان، إن السعودية تأمل في زيارة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي إلى المملكة، في إطار تلبية دعوة الملك سلمان.

وأكد وزير الخارجية السعودي أن اللقاء يأتي “تأكيدا على الرغبة الصادقة وجدية الطرفين في تنفيذ بنود الاتفاق التي تعود بالنفع على البلدين وشعبيهما، من خلال تعزيز الثقة المتبادلة لتوسيع نطاق التعاون تعزيز الاستقرار الإقليمي”.

ووصف عبد اللهيان المباحثات مع نظيره السعودي بـ”المثمرة والهامة”، معتبراً أن السعودية وإيران “بلدان مهمان في منطقة غرب آسيا والعالم الإسلامي”.

واقترح وزير خارجية إيران إجراء “حوار إقليمي” مع دول الجوار في الخليج العربي، لافتاً إلى “إمكانية العمل في المواضيع الفورية والعاجلة في مجالات البيئة والإغاثة”.

ووصل عبد اللهيان إلى المملكة أمس الخميس في أول زيارة له منذ اتفاق عودة العلاقات.

أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *