استشهاد 7 صحفيين في العدوان على غزة

قال مصدر حكومي في قطاع غزة أن العدوان الإسرائيلي المتواصل منذ السبت الماضي، أسفر عن مقتل 7 صحفيين أثناء تأديتهم الواجب المهني.

وأكد المكتب الإعلامي الحكومي في غزة، اليوم الثلاثاء، استشهاد 7 صحفيين، فيما جرح 10 آخرون.

فقدان اتصال

.وأضاف المكتب الحكومي في بيان: “تم فقدان الاتصال مع اثنين من الزملاء هما نضال الوحيدي وهيثم عبد الواحد”

.وأشارت إلى أن الصحفيين القتلى هم “إبراهيم لافي، ومحمد جرغون، ومحمد الصالحي، وأسعد شملخ، وسعيد الطويل، ومحمد صبح أبو رزق، وهشام النواجحة”

.وفجر الثلاثاء، قتل 3 صحفيين أثناء تغطيتهم قصف طائرات الاحتلال على بناية سكنية في حي الرمال غرب مدينة غزة

.وقال المكتب إن العدوان طال “منزلي صحفيين اثنين ودمرهما بشكل كلي”، فضلا عن تضرر جزئي لمنازل عشرات الصحفيين

 

العدوان طال 40 مؤسسة إعلامية

.ولفت إلى “تضرر أكثر من 40 مؤسسة إعلامية بشكل كلي وجزئي جراء قصف إسرائيلي لمبان سكنية من ضمنها برجي فلسطين ووطن”

.وأدان المكتب الحكومي “الجرائم الإسرائيلية”، مطالبا بتشكل “لجنة تحقيق دولية في هذه الجرائم”

.ومنذ السبت تواصل المقاتلات الإسرائيلية شن غاراتها على مناطق متفرقة من قطاع غزة، أسفرت عن دمار هائل بالمناطق السكانية وخسائر كبيرة في الأرواح وحالة نزوح جماعي

والسبت، أطلقت حركة “حماس” وفصائل فلسطينية في غزة عملية “طوفان الأقصى”، ردا على “اعتداءات القوات والمستوطنين الإسرائيليين المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني وممتلكاته ومستشفياته .ومدارسه ومقدساته، ولاسيما المسجد الأقصى في القدس المحتلة

في المقابل، أطلق جيش الإحتلال عملية “السيوف الحديدية”، ويواصل شن غارات مكثفة على مناطق عديدة في قطاع غزة، الذي يسكنه أكثر من مليوني فلسطيني يعانون من أوضاع معيشية قاسية، جراء حصار إسرائيلي متواصل منذ 2006.

ومساء الاثنين، أعلنت وزارة الصحة، ارتفاع حصيلة القتلى الفلسطينيين إلى 687، بينهم 140 طفلا و105 سيدات، بينما أفادت وسائل إعلام عبرية، بأن عدد القتلى الإسرائيليين في المواجهات مع الفصائل الفلسطينية وصل 900، والجرحى 2616.

أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *