الخارجية القطرية: نركز على حماية المدنيين ولا سلام دون دولة فلسطينية

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الدكتور ماجد الأنصاري إن قصف جيش الاحتلال الإسرائيلي لسيارات الإسعاف يعرقل اتفاق خروج الأجانب، مؤكدا أنه لا حديث عن أمن بالمنطقة دون وجود دولة فلسطينية.

وأضاف الأنصاري خلال مؤتمر صحفي اليوم الأحد إن تركيز دولة قطر حاليا هو حماية المدنيين لأن مئات الفلسطينيين يموتون يوميا في قطاع غزة بسبب عدم وجود وقود للمستشفيات.

وأعرب الأنصاري عن أمل الدوحة في فتح معبر رفح بشكل أكبر من أجل تلبية احتياجات غزة الأساسية، ودعا إلى احترام اتفاق إخراج الأجانب من القطاع.

وقصف جيش الاحتلال العديد من السيارات المدنية وسيارات الإسعاف وهي في طريقها باتجاه المعبر خلال اليومين الماضيين.

 

وتوسطت قطر في اتفاق يقضي بإخراج بعض المصابين وحاملي جوزات السفر الأجنبية من معبر رفح المصري.

وقال الأنصاري إن الوضع في غزة أصبح خطير جدا ويستحق إعطاءه الأولوية لأن مئات يموتون يوميا بسبب عدم وجود وقود في المستشفيات، وأكد أن الدوحة تواصل جهودها رغم صعوبة الموقف أملا في حماية المدنيين.

وأضاف “نخشى أن يؤدي استمرار الحرب في غزة إلى توسع دائرة العنف في المنطقة، وقد حذرنا المجتمع الدولي مرارا من أن إهمال القضية الفلسطينية سيؤدي لمزيد من العنف”.

وأكد المتحدث باسم الخارجية القطرية على ضرورة العمل من أجل ضمان وقف آلة الحرب الإسرائيلية في غزة، وقال إنه “لا يمكن أن نحلم بسلام عادل في المنطقة دون حل دائم للقضية الفلسطينية”.

وأمس السبت، قال وزير جيش الاحتلال إن تل أبيب لن تسمح بإدخال الوقود إلى غزة، وإن الحرب ستتواصل رغم أثمانها حتى القضاء على المقاومة.

أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *