وزارة الأوقاف تطلق جائزة “الباحث المتميز المُحَكَّمَة للشباب”

مدير إدارة البحوث والدراسات الإسلامية في وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية، الشيخ أحمد بن محمد بن غانم آل ثاني
مشيرب ـ هاجر رضوان

أطلقت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، أمس الأحد، جائزة “الباحث المتميز المحكمة للشباب”، وذلك بالتعاون مع وزارة الرياضة والشباب.

وجاء الاعلان عن الجائزة خلال مؤتمر صحفي حضره ممثلون عن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ووزارة الرياضة والشباب.

‏وقال مدير إدارة البحوث والدراسات الإسلامية في وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية، الشيخ أحمد بن محمد بن غانم آل ثاني، إن فكرة الجائزة جاءت تحقيقا لسياسة قطر المتعلقة بالشباب وأيضا برؤية قطر الوطنية 2030

وأشار  في مقابلة مع منصة “مشيرب” إلى أن الجائزة في نسختها الأولى ستبحث في موضوع تأخر سن الزواج عبر طرح محاور عدة منها أسباب تأخر سن الزواج وأثر ذلك على المجتمع وعلى الفرد.

وستركز المسابقة على أهمية الزواج، والأدلة الشرعية في الحث على الزواج المبكر للشباب والمقاصد الشرعية في الحث على ذلك.

جانب من المؤتمر الصحفي للإعلان عن جائزة “الباحث المتميز المُحَكَّمَة للشباب”

وأضاف أن الأبحاث كذلك ستتناول إحصائيات حول متوسط سن الزواج، ودور التغيرات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية في تأخر سن الزواج، وأثر المفاهيم المادية، والفردية، والإلحادية، وأثر هذا كله على الشباب والأسرة والمجتمع وتربية الأبناء.

قضايا البحث

وأوضح الشيخ أحمد بن محمد بن غانم آل ثاني أن البحث سيتناول أدوارا مختلفة لفئات المجتمع في معالجة القضية المجتمعية منها: دور الدعاة والمثقفين والكتاب والمفكرين والمجتمع المدني والجهات الحكومية والخاصة والإعلام في إعادة مفهوم الزواج المبكر بين الشباب، والزواج المبكر بين الشباب، ودلالتها على القيم الإسلامية والموروث الحضاري للأمة.

كما ستتناول الجائزة -حسب المتحدث نفسه- دور الزواج المبكر في استقرار الأسرة وتماسكها، مع وجود مدخل يتناول شرحاً لمصطلحات العنوان والمصطلحات المرادفة، ومن ثمّ يختتم البحث بـ “الحلول المقترحة لمشكلة تأخر سن الزواج بين الشباب”.

الشيخ أحمد بن محمد بن غانم آل ثاني خلال إطلاق النسخة الأولى من جائزة “الباحث المتميز المُحَكَّمَة للشباب”

شروط المشاركة في الجائزة

وأكد مدير إدارة البحوث والدراسات الإسلامية أن هذه المحاور الأساسية التي سيتم طرحها في الجائزة مع وجود شروط علمية مُحَكَّمَة، حيث تم تأطير الجائزة بمجموعة من الشروط التي يُفترض أن يأخذها الباحث بعين الاعتبار؛ حتى يرقى بحثه إلى مستوى التحكيم، بعضها يتصل بالباحث، وبعضها الآخر يتصل بالبحث.

ويشترط أن يكون الباحث من سكان دولة قطر مواطنا أو مقيما وأن يكون عمره بين (20 إلى 35 سنة)؛ وأن يلتزم بالمحاور المعلنة جميعها، وأن يرفق مع البحث نسخة من سيرته الذاتية، وصورة من بطاقته لشخصية.

ويجب أن يكون البحث معدا خصيصا للجائزة وأن تتوفر فيه شروط البحث العلمي؛ وأن يقدم باللغة العربية (إضافة إلى ملخص باللغة الإنجليزية)، وألا يقل حجمه -بدون الفهارس- عن (100) صفحة.

ويُشترط ألا يزيد البحث عن (150) صفحة مقاس (A4) وأن يكتب بخط (Traditional Arabic)، وبحجم (16) للمتن، و(12) للهامش؛ على أن يُرسل (بصيغتي: PDF وWORD) على البريد الإلكتروني لإدارة البحوث والدراسات الإسلامية، أو يُسلم للإدارة على (USP).

مديرة ادارة التخطيط والجودة والابتكار بوزارة الرياضة والشباب مها الرميحي

 وتتيح الشروط إمكانية أن يشترك باحثان أو أكثر في كتابة وإعداد وتقديم بحوث الجائزة، لكنها لا تسمح للباحث الفائز بالمشاركة مرة أخرى إلا بعد مرور أربع سنوات.

ويمكن أيضا حجب الجائزة في حال عدم ارتقاء البحوث للمستوى المطلوب، فضلا عن إمكانية سحب قيمتها إذا تبين لاحقا أن البحث مخالف لبعض الشروط، مع التأكيد على أهمية التزام الباحث الفائز بتنفيذ جميع استدراكات، وملاحظات المحكمين.

من جانبها أعربت مديرة ادارة التخطيط والجودة والابتكار بوزارة الرياضة والشباب مها الرميحي، عن سعادتها بإطلاق تلك الجائزة كأحد ثمار سياسة قطر الوطنية للشباب.

وأشارت الى انه سيتم تباعا الاعلان عن برامج ومشاريع يتم التعاون في تنفيذها مع كافة شركاء السياسة لتحقيق أهداف السياسة في محاورها المختلفة

وأضافت الرميحي أن قيمة الجائزة التي تبلغ أكثر من مائتي ألف ريال قطري والتي رصدتها وزارة الرياضة والشباب، ستوزع على الفائزين الثلاثة الأوائل، بحيث يمنح الأول 100 ألف ريال، والثاني 75 ألفا والثالث 50 ألفا.

وسيكون الخامس من يوليو 2025 آخر موعد لاستلام الأبحاث المتقدمة للمسابقة.

جانت من مؤتمر الإعلان عن انطلاق النسخة الأولى من جائزة “الباحث المتميز المُحَكَّمَة للشباب”

جائزة الباحث المتميز المحكمة للشباب هي جائزة دورية ستنظم كل عامين موجهة للباحثين والدارسين المتميزين من الشباب وتهتم بالبحث في المشكلات الاجتماعية الاكثر إلحاحا في المجتمع حيث ستبحث في عامها الأول موضوع “تأخر سن الزواج وأثره على الشباب في المجتمع القطري“.

أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *