أريد قطر وغوغل كلاود.. شراكة استراتيجية لتعزيز الذكاء الصناعي وتحليل البيانات

أعلنت شركة أريد قطر للاتصالات، عن شراكة استراتيجية مع غوغل كلاود Google Cloud، لتعزيز قدرتها على تحليل البيانات والذكاء الصناعي.

وأكد الشيخ علي بن جبر آل ثاني، الرئيس التنفيذي لأريد قطر، أن الشراكة ستسرع رحلة تحويل البيانات، وتترجم التركيز على تحسين تجربة العملاء.

وأضاف أنه من خلال الاستفادة من خبرة Google Cloud في الذكاء الصناعي والقدرات التحليلية للبيانات، ستعمل أريد على الارتقاء بتجارب العملاء، وفتح آفاق جديدة للنمو.

من جهته، قال غسان قسطة، المدير العام الإقليمي لـGoogle Cloud: “يسرنا أن ندعم أريد قطر في سعيها لدفع حدود الابتكار وتوفير خدمة عملاء على مستوى عالمي، وستكون تكنولوجيا غوغل فعالة في تمكينها من تخصيص العروض، وتحسين العمليات، وبالتالي تعزيز العلاقة مع العملاء”.

وتدور الشراكة، حول خدمة عملاء محسنة، حيث سيساعد تحليل البيانات المدعوم بالذكاء الصناعي الشركة على تقديم منتجات وخدمات ذكية لعملائها، ما يتيح تفاعلات مخصصة، تتسم بالكفاءة العالية مع العملاء، على مدار الساعة.

بالإضافة إلى بناء قرارات تعتمد على البيانات، إذ سيدعم تحليل البيانات المستند إلى الذكاء الاصطناعي الإدارة الاستباقية للشبكة، ما يضمن جودة وثبات خدمات الشركة.

وبسبب مرونة البنية التحتية لغوغل كلاود، وقابلية الترقية، ستتمكن أريد قطر من تطوير وتقديم خدمات وحلول جديدة العملاء بسرعة أكبر.

وتؤكد الشراكة الالتزام بتقديم تجارب رقمية استثنائية في جميع أنحاء قطر.

وتلتزم أريد قطر بالابتكار وتقديم أفضل التجارب الممكنة لعملائها، فمن خلال تسخير حلول التعلم الآلي والذكاء الصناعي المتقدمة وتحليل البيانات الذكي من غوغل كلاود، ستحصل على أفكار أعمق حول احتياجات العملاء وتفضيلاتهم، ما سيؤدي إلى تحسين أداء الشبكة، والعروض المخصصة، والدعم الاستباقي للزبائن.

واختارت أريد قطر بيئة غوغل كلاود لتعزيز الابتكار والتعاون، مع استخدام أحدث التقنيات السحابية.

جدير بالذكر أن هذا التعاون يعتبر جزءا من رحلة تحويل بيانات أريد، والتي ستبدأ بتحديث هيكلة البيانات والبنية التحتية، وتمكينها من تقديم مستويات غير مسبوقة لخدمة العملاء.

أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *