الأول بالمنطقة.. سمو الأمير يشهد افتتاح “إكسبو الدوحة للبستنة 2023”

حضر سمو الأمير الشيخ تميم بن حمد آل ثاني انطلاق فعاليات المعرض الدولي للبستنة “إكسبو ـ قطر 2023″، التي انطلقت اليوم الاثنين وتستمر حتى 28 مارس 2024.

وحضر حفل الافتتاح عدد من القادة بينهم الرئيسان الإماراتي محمد بن زايد والأوزبكي شكوت ميرضيائيف ورئيس جيبوتي إسماعيل عمر.

ويمثل معرض إكسبو قطر للبستنة، أحد أبرز الأحداث العالمية في مجال البستنة والزراعة؛ حيث يجمع بين الابتكارات في مجال البستنة والتصميم المستدام والحفاظ على البيئة، ويسعى لتعزيز الوعي بأهمية الحفاظ على الطبيعة وتعزيز الاستدامة في مجال البستنة والزراعة.

وانطلق أول معرض للبستنة عام 1960 وفي نفس العام اعترف المكتب الدولي للمعارض بـ23 معرضا دوليا للبستنة؛ حيث أقيم أول معرض للبستنة في هولندا تحت اسم “معرض روتردام الدولي للبستنة” لتبدأ منذ ذلك التاريخ قصة إكسبو البستنة.

وهذه هي المرة الأولى التي يقام المعرض بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، في مسعى لتقديم حلول لقضايا الزراعة والاستدامة ومواجهة التصحر التي تثير قلق العالم.

ويهدف المعرض الدولي إلى تشجيع الناس وإلهامهم وتوعيتهم حول الحلول المبتكرة لمشكلة التصحر واعتماد الزراعة كحل مستدام لمشاكل المياه والطاقة وندرة الغذاء العالمية، وهو أول معرض دولي للبستنة من فئة “إيه 1” (A1) في قطر والشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

يقام المعرض تحت شعار “صحراء خضراء.. بيئة أفضل”، بهدف تعزيز الابتكارات المستدامة ومكافحة التصحر، ويُركز على 4 مواضيع رئيسية هي: الزراعة الحديثة، والتكنولوجيا والابتكار، والوعي البيئي، والاستدامة.

 

80 مشاركا من أنحاء العالم

في مارس 2018، وافقت الجمعية الدولية للبستنة (AIPH)، على استضافة دولة قطر لمعرض إكسبو وكان مقررا أن يقام في أكتوبر 2021 لكن جائحة كورونا تسببت في تأجيله إلى أكتوبر الجاري.

وحازت الدوحة شرف تنظيم الحدث العالمي بعد منافسة مع عدة دول أخرى، بناء على رؤيتها الرائدة في مجال الزراعة المستدامة وتحسين الظروف البيئية.

ومن المقرر أن يشارك في المعرض قرابة 80 دولة عبر عروض وأجنحة تعكس تقدمها في مجالات الزراعة الحديثة والتكنولوجيا والابتكار والوعي البيئي والاستدامة.

وستقام فعاليات المعرض في حديقة البدع في قلب الدوحة على مساحة 1.7 مليون متر مربع، ويتوقع المنظمون أن يجذب المعرض 3 ملايين زائر على مدى 6 أشهر.

أهمية إكسبو قطر 2023

معرض إكسبو للبستنة هو نوع محدد من معارض إكسبو يركز بشكل أساسي على موضوع البستنة والزراعة المستدامة، ويتم تنظيمه لتعزيز التوعية بأهمية البيئة والاستدامة في قطاع البستنة وتبادل المعرفة والابتكارات في هذا المجال.

يركز معرض إكسبو للبستنة على تعزيز التقنيات الزراعية المتقدمة والابتكارات البيئية والممارسات المستدامة في الزراعة والبستنة.

وسيسلط المعرض الضوء على قضايا الزراعة والبستنة والاستدامة، ويوفر المعرض منصة للبلدان المشاركة لعرض التقنيات والابتكارات في مجال الزراعة المستدامة وتوفير الغذاء والموارد الطبيعية.

كما يعزز إكسبو الدوحة للبستنة التعاون الدولي في هذا المجال ويشجع على تبادل المعرفة والتجارب بين الدول المشاركة.

 

فعاليات وأنشطة إكسبو الدوحة

ومن المقرر أن يستضيف إكسبو قطر للبستنة مجموعة متنوعة من الأنشطة والفعاليات التي تهدف إلى تعزيز الوعي وتوفير منصة لتبادل المعرفة والتجارب في مجال البستنة والزراعة المستدامة، ومن بين الأنشطة والفعاليات المقررة:

معارض وطنية ودولية

تشتمل على الأجنحة المخصصة لكل دولة مشاركة، حيث يقدم كل جناح فرصة للدول المشاركة لعرض أفضل ما لديها من التكنولوجيا والمعرفة والابتكارات في مجال البستنة والزراعة المستدامة.

فعاليات ثقافية وفنية

تشمل العروض الموسيقية والعروض الفنية والأداء المسرحي والفعاليات الرياضية والمسابقات وورش العمل، وتهدف هذه الفعاليات إلى تعزيز التبادل الثقافي والتعاون بين الدول المشاركة.

مؤتمرات وندوات

تتضمن مجموعة من المحاضرات والندوات والمنتديات التي يشارك فيها خبراء ومتخصصون في مجال الزراعة والبستنة المستدامة، وتتناول هذه المؤتمرات والندوات قضايا متعددة مثل تغير المناخ، والحفاظ على التنوع البيولوجي، والزراعة الذكية والتكنولوجيا المستدامة.

حدائق ومعارض بستانية

تشمل مناطق الحدائق والمعارض البستانية عروضا للنباتات والزهور والتصاميم البستانية المبتكرة، وتعرض هذه المناطق مجموعة متنوعة من النباتات المحلية والنباتات النادرة وتعكس تنوع البيئات البستانية في مختلف أنحاء العالم.

أنشطة تعليمية وتفاعلية

تشتمل على ورش العمل والنشاطات التعليمية التفاعلية التي تستهدف الزوار من جميع الأعمار، وتسمح هذه الأنشطة للزوار بتجربة عملية وتعلم المزيد عن أهمية الزراعة المستدامة والحفاظ على البيئة.

عروض استعراضية

وتشمل العروض الاستعراضية المبهجة والعروض المسرحية والعروض التفاعلية التي تجمع بين الفن والتكنولوجيا.

ولتقديم تجربة ممتعة، وفرت اللجنة المنظمة صالة على مساحة 7500 متر مربع لاستضافة المعارض والفعاليات وعرض المنتجات أمام الجماهير. كما وفرت مدرجات عائلية مكيفة الهواء من أجل المتعة والترفيه وهي تتسع لـ2000 شخص.

وهناك أيضا ساحة تتسع لـ5 آلاف شخص من أجل تقديم فعاليات لفنانين من أنحاء العالم.

وسيوفر المعرض لزواره فرصة التعرف على المنتجات الحرفية التقليدية واليدوية من مختلف الدول مع أماكن لعرض المنتجات القطرية من الخضر والفاكهة.

إلى جانب ذلك، سيوفر المعرض فرصة فريدة لطلاب المدارس من أجل الاستماع للخبراء والاطلاع على الابتكارات الجديدة التي يقدمها المشاركون لتحفيز مهارتهم الابداعية وتحفيزهم على الابتكار، وفق ما قالته مديرة إدارة البرامج في إكسبو الدوحة لولوه المهندي في تصريحات خاصة لـ”مشيرب”.

 

أهداف استضافة إكسبو للبستنة

تأتي استضافة دولة قطر لمعرض “إكسبو الدوحة 2023″ انطلاقا من دعمها لبيئة أكثر خضرة واستدامة، من خلال سعيها الدؤوب للحفاظ على البيئة، إدراكا منها بأن المناخ والماء والتربة موارد لا غنى عنها، وهي موارد مهددة بالنضوب ويتوجب الحفاظ عليها.

وتهدف الدوحة من خلال استضافتها للمعرض إلى تعزيز التعاون الدولي في القضايا البيئية والثقافية والتصدي للتحدي العالمي المشترك لقضايا المناخ، من خلال تمهيد الطريق لهذا التبادل الدولي للابتكار والتكنولوجيا الحديثة لتسهيل التحول العالمي إلى مدن أكثر خضرة.

ويسعى المعرض إلى التصدي لعدة قضايا بيئية وزراعية ذات أهمية عالمية، ومن بين القضايا التي يسعى المعرض للتصدي لها: التصحر والحفاظ على التربة الخصبة، الأمن الغذائي من خلال تعزيز الزراعة المستدامة وتطوير الأساليب الحديثة في إنتاج الغذاء.

كما يهدف إكسبو الدوحة لبحث قضايا: التنوع البيولوجي والحفاظ على النباتات، الاستدامة البيئية والتغير المناخي، وتعزيز الابتكارات والتكنولوجيا في مجال البستنة والزراعة المستدامة.

أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *