مشاركة فلسطينية مميزة في معرض الدوحة الدولي للكتاب

مشيرب- زينة الطرابلسي

مثلت مشاركة فلسطين في معرض الدوحة الدولي للكتاب فرصة متميزة للكتاب والفنانين الفلسطينيين لعرض إبداعاتهم وتبادل الخبرات مع العالم، وهي مناسبة لتسليط الضوء على الهوية الثقافية الفلسطينية الغنية والمتنوعة.

وخلال مشاركتها هذا العام، قدمت فلسطين تشكيلة واسعة من الكتب والأعمال الأدبية والفنية التي تعبر عن تجربة الشعب الفلسطيني وتنقل صوته وألمه وأمله إلى العالم.

وقال أمين سر اتحاد الناشرين الفلسطينيين بكر زيدان، إن المشاركة الفلسطينية قوية هذا العام، مشيرا إلى أن جناح فلسطين يضم عدة إنتاجات تحكي القضية الفلسطينية وتصف وضعها في هذه المرحلة.

وأضاف “هناك كتب عن أدب السجون التي خرجت من مؤلفيها في المعتقلات، وكتب تتناول الرواية الفلسطينية منذ سنة 1948 حتى الآن، وكل ما يتناول الصراع الإسرائيلي الفلسطيني”. 

 

صغار لكن أبطال

وسلط زيدان الضوء على كتاب “صغار ولكن أبطال” الذي يعد محاولة رد جميل من أطفال فلسطين إلى نظرائهم القطريين الذين امتنعوا عن الطعام والشراب تضامنا مع الصغار الذي يعانون الجوع والعطش في قطاع غزة بسبب العدوان الإسرائيلي.

وتحدث زيدان أيضا عن كتاب “ريم روح الروح” الذي يتناول قصة الطفلة الفلسطينية ذات الثلاث سنوات والتي أحدث وداع جدها لها بعد استشهادها ضجة عالمية.

وكانت ريم مرتبطة بجدها ارتباطا وثيقا، وتتشارك معه في يوم ميلادها تقريبا، وقد وصفها قبل وضعها في كفنها بأنها “روح الروح”.

وأضاف زيدان “هذه القصة من تأليف تركي، وقد حصلنا على حقوق الترجمة العربية كفلسطينيين لعرضها أول مرة في الدوحة”.

ويأتي حضور دولة فلسطين في معرض الدوحة الدولي  للكتاب، في نسخته الـ33 تأكيدا على الإرادة الثقافية والأدبية للشعب الفلسطيني، وعلى أهمية تعزيز الحضور الثقافي الفلسطيني في المحافل الدولية.

وعكست مشاركة فلسطين في هذا الحدث الرغبة الحقيقية في بناء جسور الفهم والتواصل، والتمسك بحقهم في التعبير الثقافي والأدبي.

واختُتمت مساء السبت فعاليات الدورة الثالثة والثلاثين لمعرض الدوحة الدولي للكتاب، التي أقيمت في مركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات تحت شعار “بالمعرفة تُبنى الحضارات”، والتي كانت الأكبر في تاريخ المعرض من حيث عدد دور النشر المشاركة.

أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *