“الحية بية”.. موروث شعبي يحييه الصغار كل عام مطلع ذي الحجة

"الحية بية".. موروث شعبي يحييه الصغار كل عام مطلع ذي الحجة

نظمت المؤسسة العامة للحي الثقافي (كتارا)، الخميس فعالية “الحية بية” على الشاطئ البحري، وذلك في إطار جهودها لإحياء التراث الشعبي.

وشارك في هذه الفعالية التراثية مجموعة أطفال ارتدوا الزي التقليدي، حيث غنوا الأهازيج الشعبية المعروفة ورموا مزروعاتهم في البحر.

 

وعبر  الباحث في التراث، عتيق السليطي، عن إعجابه بفعالية الحية بية التي تعتبر تقليدا شعبيا جميلا في دولة قطر ودول الخليج كافة، وفق وكالة الأنباء القطرية “قنا”.

وأشار إلى أهمية المناسبة التي تحمل مشاعر وجدانية تجمع الأطفال وتثري تجربتهم الحياتية.

وأضاف السليطي أن الفعالية التراثية تأتي في يوم الوقوف بعرفة، وهو يوم خاص، حيث يتجمع الأطفال لرمي “الحية” في البحر، ويدورون في حديثهم مع النبتة التي زرعوها ورعوها لمدة 8 أيام، معبرين عن اعتزازهم بهذا التقليد الشعبي الذي يعبر عن تراثهم وهويتهم.

وتعتبر هذه الفعالية جزءًا من التقاليد الشعبية التي يحتفظ بها وتقام بانتظام، وتسعى المؤسسات مثل كتارا إلى المحافظة عليها وتعليم الأجيال القادمة عنها، وذلك بهدف المساهمة في الحفاظ على التراث وتعزيز الانتماء إليه.

“الحية بية”.. موروث شعبي

جدير بالذكر أن “كتارا” تقع في قلب العاصمة القطرية الدوحة، وهي مؤسسة ثقافية تهدف إلى الحفاظ على التراث وتعزيز التفاهم الثقافي والتبادل بين الشعوب. تُعتبر “كتارا” وجهة مميزة للفعاليات الثقافية والفنية والترفيهية في قطر، حيث تستضيف مجموعة متنوعة من الفعاليات التي تشمل المعارض الفنية والعروض المسرحية والمهرجانات الثقافية والحفلات الموسيقية والفعاليات الرياضية والترفيهية الأخرى.

وتشتهر “كتارا” بتنظيم الفعاليات التي تعكس التراث القطري والثقافات العربية والعالمية، مما يسهم في إثراء حياة المجتمع المحلي وجذب الزوار من مختلف أنحاء العالم.

 

“الحية بية”.. موروث شعبي

أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *